Uncategorized

نورة النعيمي على درب التفوق في «علم الجينات»

هناء الحمادي (أبوظبي)

تخرجت نورة النعيمي في جامعة جلاسكو في اسكتلندا بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف في بكالوريوس «علم الجينات».. بعد أن حصلت على ثانوية التكنولوجيا التطبيقية في عجمان عام 2017، وهي من أوائل خريجي برنامج «العلوم المتقدمة» بنسبة 96.2، وحصلت على منحة دراسية من وزارة التربية والتعليم بالابتعاث من خلال دراسة تخصص «علم الجينات» خارج الدولة.
عن مراحل رحلتها الدراسية في علم الجينات، تقول: «علم الجينات تخصص يركز على الدراسة العلمية للجينات الوراثية وكيفية انتقال صفات معينة من الآباء إلى الأبناء، كما يركز على استخدام تقنيات حديثة لدراسة جينات الأشخاص واكتشاف وجود طفرات أو اختلافات جينية قد تسبب الأمراض، ومن أهم جوانب التخصص إجراء تجارب واستخدام تقنيات جديدة وفعالة لتعديل المشاكل الجينية التي تسبب أمراضاً وراثية، وهو ما يعرف بالهندسة الجينية، بالإضافة إلى استخدام تقنيات لتحسين المحصول الزراعي أو النسل الحيواني.

 تخصص نادر
وتوضح النعيمي سبب الاختيار: «من خلال دراستي لمادة الأحياء في الثانوية العامة، اكتشفت إعجابي واهتمامي بعلم الجينات والأمراض الوراثية، خصوصاً بعدما لفت انتباهي وجود حالات مرض متلازمة داون في عائلتي، مما أثار فضولي وولد التساؤلات عما إذا كان للجينات سبب لهذا المرض، من خلال دراستي الجامعية تعلمت أن متلازمة داون تحدث بسبب انقسام غير طبيعي في خلايا الإنسان مما يؤدي إلى زيادة كلية أو جزئيه في عدد النسخ كروموسوم رقم 21 فتحتوي خلايا المريض على 47 بدلاً من 46 كروموسوم، وهذا يتسبب في تغيرات النمو والملامح الجسدية لدى المرضى.

 النجاح 
 لا تنسى نورة الدعم المعنوي من أفراد أسرتها وخاصة والدها الذي كان دعمه وتشجيعه واضحاً، خاصة في الغربة، حيث كانت تستمد منه القوة، فعند احتياجها للمساندة والتحفيز كان هو من يلهمها بالقرار السليم وهو أحد أسرار نجاحها وتفوقها، كما لا تنسى صداقات الغربة ممن خفف عنها أوجاع الوحدة، حيث وجددت فيهن عائلتها الثانية والرفقة الصالحة، موضحة: «سر نجاحي هي القراءة، كلما قرأت مقالات وكتباً أكثر عن تخصصي، زادت حصيلتي المعرفية وتحسنت طريقة إجاباتي في الامتحانات وأصبحت مقالاتي الخاصة أفضل أكاديمياً».

 إنجازات
وتشعر بالفخر والاعتزاز لما حققته من إنجازات حيث تقول عن ذلك: «أنا ومجموعتي حصلنا على المركز الأول في مسابقة «بالعلوم نفكر» عام 2016 في فئة الطاقة لإنشاء خلية وقود ميكروبية لتوليد الكهرباء من بقايا الطعام، كما تخرجت في الجامعة بمرتبة الشرف الأولى، وركز مشروع التخرج على مرض وراثي وهو «حثل التأتر العضلي» من النوع الأول الذي يسبب ضموراً تدريجياً في العضلات، وإعاقات ذهنية واضطرابات النظم القلبية، وفزت بجائزة الـ «Pontecorvo Essay Prize» الممنوحة من جامعة جلاسكو لعام 2021 لتميزي في مسابقة مقال مفتوح حول موضوع متخصص في علم الجينات.
نورة التي تهوى الرسم والقراءة ورياضة الكارتينغ ‏ (نوع من أنواع سباق سيارات) تتمنى الانضمام إلى «برنامج الجينوم الإماراتي» الذي أنشئ حرصاً من قيادتنا الرشيدة على الارتقاء بالرعاية الصحية عن طريق رسم خريطة الجينوم المرجعي لمواطني دولة الإمارات، كما تتمنى أن تستكمل المرحلة العلمية بالحصول على الماجستير في الولايات المتحدة.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى