Uncategorized

ناسا تكشف حقيقة زلازل المريخ

كشفت مركبة “إنسايت” التي أرسلتها وكالة الفضاء الأميركية إلى كوكب المريخ، حقيقة النشاط الزلزالي والبركاني في الكوكب الأحمر.
والتقطت المركبة غير المأهولة، التي وصت إلى المريخ في نوفمبر 2018، “هدير غامض” في البداية بالنسبة إلى علماء الوكالة الفضائية.

ومهمة المركبة “إنسايت” محاولة إعطاء صورة شاملة عن كوكب المريخ منذ نشأته قبل 4.5 مليار سنة. 

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن هذا الهدير المكتشف، عبارة عن هزات أرضية، صارت تسمى “زلزال المريخ”، مما يوفر مزيداً من الأدلة حول وجود النشاط البركاني تحت سطح الكوكب الأحمر.

وقال موقع “ساين تيك ديلي العلمي” إن قوة الزلازل تراوحت بين 3.1 و3.3، بينما كانت قوة الزلازل السابقة بين 3.5 و3.6.

وجرى التقاط الهدير، عبر مقياس الزلازل على مركبة ناسا، الذي جرى تصميمه خيصيصا لرصد زلازل الكوكب، عبر ذراع روبوتية يغوص في أرض المريخ، لحمايته من الرياح الموسمية للوصول إلى قراءات أكثر دقة.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى