Uncategorized

مقتل 89 إرهابياً بعمليات للجيش المصري في شمال سيناء

القاهرة (الاتحاد) 

أعلنت القوات المسلحة المصرية أمس، استشهاد وإصابة 8 من أفراد الجيش المصري ومقتل 89 مسلحاً إرهابياً في شمال سيناء.
وأوضحت القوات المسلحة المصرية في بيان أنها وجهت ضربات متلاحقة للعناصر الإرهابية ونفذت عدداً من العمليات النوعية خلال الفترة السابقة أسفرت عن مقتل 89 مسلحاً تكفيرياً واستشهاد وإصابة 8 من عناصر الجيش. وذكر البيان أن هذه العمليات تأتي في إطار الجهود المتواصلة التي تقوم بها القوات المسلحة لملاحقة ودحر العناصر الإرهابية على كافة الاتجاهات الاستراتيجية للدولة.
ولفت إلى أنه تم اكتشاف وتدمير 404 عبوات ناسفة على المحاور والطرق الرئيسة و4 أحزمة ناسفة إضافة إلى اكتشاف وتدمير 52 سيارة و59 دراجة بخارية تستخدمها العناصر التكفيرية في تنفيذ عملياتها الإرهابية. ووفقاً للبيان، تم أيضاً ضبط 73 بندقية آلية و140 خزنة و5606 طلقات متعددة الأعيرة و34 جهازاً لاسلكياً وطائرة درون مجهزة بكاميرا للتصوير وجهاز رؤية ليلية، بالإضافة إلى جهاز كمبيوتر محمول، وعدد من الهواتف المحمولة ومجموعة من المبالغ المالية.
وأشار إلى أن قوات حرس الحدود نجحت بالتعاون مع عناصر المهندسين العسكريين في اكتشاف وتدمير 13 فتحة نفق تستخدمها العناصر الإرهابية في التسلل إلى شمال سيناء.
وذكر البيان، إنه في إطار تشديد الإجراءات الأمنية على الاتجاه الاستراتيجي الغربي نجحت القوات الجوية بالتنسيق مع قوات حرس الحدود في توجيه ضربات استباقية للعناصر الإرهابية، وذلك من خلال رصد واستهداف وتدمير 200 عربة دفع رباعي بعضها محمل بالأسلحة والذخائر في أثناء محاولاتها اختراق المناطق الممنوعة على الحدود الغربية والجنوبية للبلاد. وبين أن ذلك جاء بالتزامن مع قيام القوات البحرية بتكثيف أعمالها القتالية وحماية الأهداف الاستراتيجية وتأمين المصالح الاقتصادية المصرية وتنفيذ أعمال البحث والإنقاذ في البحرين الأحمر والمتوسط، بالإضافة إلى تنفيذ حملة كبيرة للقضاء على الزراعات المخدرة جنوب سيناء، نتج عنها القضاء على 842 مزرعة «بانجو» ونبات «الهيدرو» المخدر و1114 مزرعة لنبات «الخشخاش». وأكدت القوات المسلحة مضي رجالها بكل عزيمة وإصرار لاقتلاع ما تبقى من جذور الإرهاب والتطرف ومواصلة البناء والتنمية في ربوع مصر كافة.

السيسي يصادق على قانون فصل «الإخوان» من الوظائف
وقع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس، القانون رقم 135 لسنة 2021، بشأن فصل الموظفين الحكوميين بغير الطريق التأديبي وقانون الخدمة المدنية.
ويهدف القانون إلى تطهير المؤسسات الحكومية من الخلايا «الإخوانية والتخريبية» في القطاعات الحكومية، والتي تعزز وجودها خلال فترة حكم «الإخوان»، ومازال بعضها فاعلاً.
وقال خبراء في شؤون الجماعات المتشددة ومحللون أمنيون، إن قانون فصل موظفي «الإخوان» والأحكام القضائية الرادعة بحق قيادات «الإخوان»، جرس إنذار لمن تبقى من الجماعة ومؤيديها داخل مصر وخارجها، بأنه لا مجال للإفلات من الملاحقة القضائية لمن يرتكبون أعمالاً تخل بأمن الدولة والمجتمع.

 

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى