Uncategorized

ماتعلمتش إزاي تسيب حد.. أسباب تجعلك تتمسك بعلاقة صداقة مؤذية




ياسمين سعد


نشر في:
الخميس 8 يوليه 2021 – 11:58 ص
| آخر تحديث:
الخميس 8 يوليه 2021 – 11:58 ص

قد يغفل البعض أن علاقات الصداقة مثل الأسرية والرومانسية، تحتاج إلى جهد مستمر للإبقاء عليها، فنحن نعتبر أن الصداقة شيء مسلّم به، وذلك يجعلنا نتمسك بصداقات قد تكون مضرّة بالنسبة لنا، لكن نشعر أنه من الصعب جدا التخلي عنها.

وتستعرض “الشروق” الأسباب التي قد تجعلنا نتمسك بأصدقاء غير حقيقين، خوفا من فكرة التخلي عنهم، وذلك وفقا لما جاء في موقع “سايكولوجي توداي”.

1- أصدقاء لسنوات طويلة

“أصدقاء إلى الأبد”، هذه الثقافة منتشرة حاليا في جميع المجتمعات حول العالم، فالإنسان لديه اعتقاد بأن مشاعر الصداقة لا تتغير مع الوقت أو الزمن لأنها ليست مثل العلاقات الرومانسية وهذا اعتقاد خاطيء.

من أكثر العلاقات التي لا نتمنى أن نتخلى عنها هي علاقات الصداقة منذ الطفولة، أو علاقات الصداقة التي استمرت لسنوات طويلة، فنجد أن الناس يكتبون حاليا في منشوراتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، “أصدقاء المدرسة”، أو “أصدقاء منذ 20 عاما”، ولكن على أرض الواقع، قد لا يكونوا أصدقاء حقيقيين.

ربما يكون اختفى بريق هذه الصداقة منذ سنوات طويلة، أو أنها أصبحت علاقة صداقة من طرف واحد فقط، تقوم من خلالها بمهام الصديق ولا تحصل على أي شيء في المقابل، لكن يبقى دائما الحنين إلى صداقتكما القديمة عائقا أمام إنهاء هذه العلاقة، فهناك أشخاص يظلون أصدقاء لسنوات لأنهم يشعرون بالذنب من إنهاء هذه الصداقة؛ بسبب السنوات الجميلة التي عاشوها سويا في فترة ما.

2- صديق ساعدك خلال الأوقات الصعبة

من الممكن أن يكون صديقك قد ساعدك خلال أوقاتك الصعبة، ولهذا أنت تشعر بأنك مدينا له بقية عمرك، ويشعرك ذلك بنوع من الولاء تجاه هذه الصداقة التي لا يمكن أن تنتهي؛ لذلك تبقى في علاقة صداقة حتى لو كانت مسيئة، أو حتى لو مشاعر الصديق قد تغيرت تجاهك، لأنك تشعر بهذا الولاء والدين الذي في رقبتك تجاه هذا الشخص الذي ساعدك في يوم من الأيام.

3- صداقتكم ضمن مجموعة كبيرة من الأصدقاء

قد تكونوا مجموعة من الأصدقاء، ربما أصدقاء الطفولة أو الجامعة، لكن جميعكم مرتبطين ببعضكم البعض، ولذلك يكون من الصعب إنهاء علاقتك بصديق واحد فقط ضمن المجموعة، لأن ذلك من الممكن أن يترتب عليه إنهاء علاقتك بالمجموعة بأكملها؛ لذلك تتحمل صداقة سيئة وغير مجدية، من أجل الحفاظ على صداقة الآخرين.

4- الأسهل الاستمرار في علاقة مستنزفة عن تغييرها للأفضل

يعاني البعض من فكرة وضع حدود للآخرين في تعاملاتهم معهم، وهؤلاء يفضلون الاستمرار في علاقة الصداقة كما هي، حتى إذا كانت تستنزف طاقتهم، بدلا من أن يضعوا حدودا لأصدقائهم لا يتعدوها، وقد تستمر هذه العلاقة لسنوات بهذا الشكل، دون أن يرغب الطرف المستنزف في فتح المناقشة، لقلقه من نتائجها.

5- لم يعلمك أحد كيفية الانفصال عن صديق

بالرغم من أن أرفف المكتبات مليئة بكتب عن كيفية الانفصال عن الحبيب، وتجاوز الألم الناتج عنه، بالإضافة للكتب التي تتحدث عن العلاقات الأسرية المسيئة، إلا أنه لم يتحدث أحد عن كيفية الانفصال عن صديق، وهو أمر مؤلم جدا، وربما لا تعلم من الأساس أن هناك شيء يسمى الانفصال عن صديق، ناهيك عن التعامل مع الأمر، وأي انفصال بشكل عام مؤلم، ولا أحد يريده، ولكنه في بعض الحالات، قد يكون الحل الأفضل للجميع.

المصدر

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى