Uncategorized

«قصور الثقافة» تختتم ورشة عمل «صحافة الفيديو والموبايل».. أصبحا مؤسسة لصناعة الأخبار

اشترك لتصلك أهم الأخبار

اختتمت الهيئة العامة لقصور الثقافة من خلال الإدارة المركزية للتدريب وإعداد القادة الثقافيين، فعاليات اللقاء التدريبي عن «صحافة الفيديو والموبيل» .

قال رئيس الإدارة المركزية، إن الهواتف الذكية أصبحت أداة لا حدود لإمكانياتها، فهي قادرة على اختزال الوسائل الإعلامية الضخمة إلى وحدة إنتاج لا تتعدى مساحتها كف اليد الواحدة، وهو ما رسّخ وجود شبكات التواصل الاجتماعي ومكّن لها مساحات لا محدودة، وتسبب في دخول ميدان الإعلام للكثيرون.

وأضافت: «لقد أحدثت الهواتف الذكية ثورة في عالم الصحافة والأفلام والتصوير الفوتوغرافي، وهو ما جعل هناك قدرة على إنتاج أعمال متكاملة من إنتاج المحتوى الصوري والصوتي والنصي دون الحاجة إلى استخدام الكاميرات الاحترافية لتصوير المشاهد المتحركة والثابتة أو لاستخدام اجهزة الحاسوب للمونتاج وإضافة المؤثرات على المحتوى الصوري أو للكتابة واظهار محتويات نصية ترافق الصورة، فقد اقتحمت ميدان العمل الإعلامي، وأخذت بالتطور، حتى أصبحت مؤسسة كاملة لصناعة الأخبار، حيث يمكن من خلاله تصوير حوار كامل وإجراء أعمال المونتاج والصوت، والبث المباشر لدرجة أنه بات جزءًا لا يتجزأ من الصناعة حتى في شاشات الفضائيات».

فيما قالت إيمان عثمان مدرب ومحاضر بمعهد تدريب الإعلاميين الأفارقة بماسبيرو إلى أنه أضحى بالإمكان استخدام الموبيل دون اللجوء إلى أدوات أخرى فقد لعب دوراً مهماً في تقريب الأحداث وجعلها متاحة للمتلقي في كل أنحاء العالم واستخدامه في تغذية نشرات الاخبار بالاعتماد على عدسات الموبيل للتوثيق الاحداث وتنمية وعي الجمهور وتثقيفه وتشخيص السلوكيات المجتمعة السلبية منها والايجابية.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى