Uncategorized

عصام سامى ناجى يكتب : فم الأصفاد (شعر)

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ويردّنى هذا الحنينُ

إلى مدينتنا الشليلة

وأعودُ كالطيرِ الجريحِ

محمّلًا بالهمِّ والأوجاعِ

والنفسِ العليلة

تتماوجُ الألحانُ ثكلى بيننا

وعلى الضفاف الآن

تنمو أمنياتٌ مستحيلة

وَأَدُوا الأمانى فى الفراتِ ودجلةٍ..

والنيل قد ذبحوا نخيلَه

هذا زمانُ العجزِ

والقيدُ المكبلُ للأمانى

والخيلُ مذبوحٌ يعانى

كل المنافى حطّمت قلبى الكسيرَ

وأصبحت سلوى كيانى

ما عاد يذكرنى زمانى

كل الذين أحبهم

خذلوا فؤادى

أمسيتُ وحدى ها هنا..

ويداى أسرَى فى فمِ الأصفادِ

لم يبكوا عند وداعنا..

عند اللقاءِ..

وبين دمعِ بُعادى

كم عشتُ أعوامًا أغنى يا أنا

لم أجنِ غير مرارتى وسهادى.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى