منوعاات ومتابعات

طالبة جامعة المنصورة.. دراسة تكشف 8 مراحل يمر بها من يقتل بدافع الحب قبل ارتكاب الجريمة




أدهم السيد


نشر في:
الأربعاء 22 يونيو 2022 – 11:55 ص
| آخر تحديث:
الأربعاء 22 يونيو 2022 – 11:55 ص

يعد القتل بدافع العلاقات العاطفية من أبرز الجرائم المنتشرة التي تكون السيدات أغلب ضحاياها، وبينما يكون تصرف القاتل في قتل حبيبته مفاجئا للبعض، إلا أن دراسة بريطانية كشفت 8 مراحل وسلوكيات تطرأ على القاتل بشكل تدريجي قبل ارتكاب جريمته، التي بالتعرف عليها من الممكن منع وقوع جريمة قتل لروح بريئة.

نقلت قناة “بي بي سي” البريطانية، أن جين سميث، بروفيسور علم الجريمة بجامعة جلوستشير البريطانية، حللت قرابة 400 جريمة ناتجة عن دوافع عاطفية؛ لتحديد 8 سلوكيات يمكن التعرف على قاتل محتمل من خلالها.

وبحسب الدراسة، من أولى العلامات المبكرة، وجود ماضي عنيف لدى القاتل من مضايقات للمحيطين به، أو تعديه بالضرب على أحد من الأشخاص.

وتضيف جين، أن العلامة التالية تكون ببداية صلة القاتل بضحيته، إذ يشوب تعامله معها، سواء كانت علاقة من طرفين أو من طرف واحد، التسبب في المشكلات باستمرار.

ويتلو تلك المرحلة ظهور الرغبة في التحكم والامتلاك للضحية من قبل القاتل المحتمل، وميله نحو فرض السيطرة المطلقة عليها.

وتكون المرحلة الرابعة هي الفارقة، بظهور تهديد لسيطرة القاتل المحتمل، سواء برفض الضحية العلاقة معه أو بتعرضه لأزمة تهدد استمرار سيطرته على الضحية، كالأزمات المادية.

وتكون المرحلة الخامسة بتوجه القاتل المحتمل نحو أسلوب التهديد والمضايقة للضحية.

ويكون السلوك السادس للجاني -بحسب الدراسة- ميله للتفكير الانتقامي بدلا من الاستسلام لرفض الضحية له.

وتكون المرحلة السابعة هي مرحلة التخطيط، وتظهر لدى المحيطين بالجاني عند ظهور اهتمامه باقتناء الأسلحة والحديث عنها، وتظهر لدى الضحية بمحاولات من قبل الجاني للانفراد بها واستمرار تتبع حركتها.

وفي حالة عدم تدارك الأمر من قبل ذوي الجاني، أو أخذ الضحية الحذر، تقع المرحلة الأخيرة، وهي تنفيذ الجاني لجريمته بقتل الضحية، أو قتل أي من ذويها رغبة في الانتقام.

يذكر أن عام 2017 بحسب الإحصائيات الرسمية، شهد مقتل 30 ألف سيدة حول العالم بدوافع انتقام؛ نتيجة علاقات عاطفية سابقة.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى