Uncategorized

«زي النهارده».. وفاة الفنان سعد أردش 13 يونيو 2008

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كان الفنان القدير سعد أردش واحدا من رموز النهضة المسرحية في الستينيات، ومسرح سعد أردش سياسى اجتماعى، وكان أردش قد تعاون مع أبرز كتاب المسرح في تلك المرحلة الذهبية للمسرح المصرى ومنهم نعمان عاشور ومحمود دياب وسعد الدين وهبة وغيرهم فضلاً عن الأعمال المترجمة لكتاب أجانب، ومن أشهرأعماله سكة السلامة ودائرة الطباشير القوقازية والذباب والإنسان الطيب وأنتيجون وعطوة أبومطوة وغيرها، وأردش من مواليد مدينة فارسكورفى 16 يونيو 1924 وتلقى تعليمه فيهاحتى الثانوية،ويذكرأن ناظر المدرسة الابتدائية في فارسكور حينما التحق بها أردش كان حلمى البابلى والد الفنانة سهير البابلى، وهو من أعظم التربويين حيث كانت تربطه علاقة ذات طابع أسرى بكل تلميذ، وفى المدرسة الثانوية بفارسكور تعرف أردش على الشاعر الصوفى الكبير طاهر أبوفاشا الذي قاد تجربة المسرح المدرسى.ثم هبط أردش للقاهرة والتحق بمعهد التمثيل وتخرج عام 1952 وحصل على ليسانس الحقوق من جامعة عين شمس عام 1955 والدكتوراه من الأكاديمية الدولية للمسرح بروما عام 1961،وهو بذلك ابن شرعى لثورة يوليو ومشروعها النهضوى فنياً وثقافياً والمفارقة أنه حينما سافر إلى البعثة في 1957 كانت فارسكور تتبع الدقهلية فلما عاد في 1961 وجدها تتبع دمياط..عمل أردش أستاذا ورئيسا لقسم التمثيل والإخراج بالمعهد العالى للفنون المسرحية، وتدرج في عدة مناصب حتى أصبح رئيسا للبيت الفنى كما كان عضوا في لجنة المسرح بالمجلس الأعلى للثقافة وحظى أردش بالكثيرمن مظاهرالتقديروالتكريم ومنها وسام العلوم والفنون في1967 وجائزةالدولةالتقديريةمن المجلس الأعلى للثقافةعن مسيرته الفنية،وكان آخرالعروض المسرحية التي أخرجهاسعد أردش عرض (الشبكة) عام 2007 وقد عرض على خشبة المسرح القومى ويناقش فكرة الرأسمالية المتوحشة والعولمة ويتقاطع مع الكثير من الهموم الإنسانية الحالية وإشكاليات التعاطى مع فكرة العولمة والرأسمالية وبخاصة في المجتمعات التي تنزع للاستهلاك، وهو مأخوذ عن نص للكاتب المسرحى الألمانى برتولد بريخت بعنوان (قيام وسقوط إمبراطورية ماهوجنى) وترجمه الدكتور يسرى خميس الذي ترجم ماراساد وكارمن لمحمد صبحى، وكان أردش قد اختير في 1986كأول مدير لمهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى.إلى أن توفى«زي النهارده» في 13 يونيو 2008 في الولايات المتحدة الأمريكية.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى