Uncategorized

«زى النهارده».. وفاة جمال الدين الأفغاني 9 مارس 1897

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يعد جمال الدين الأفغانى أحد أعلام التجديد في الفكر الإسلامى وأحد الرواد الثوريين في العالم الإسلامى، وهو مولود في ١٨٣٨ في قرية (أسعد آباد) التابعة لكابل، وانتقل مع والده الذي كان يعمل مدرسًا في (كابل) وهو في الثامنة فلفت أنظار من حوله بذكائه وشغفه للعلم.

وتلقى العلم في منزله حتى بلغ العاشرة فحفظ القرآن، وعكف على دراسة اللغة العربية وقرأ في اللغة والأدب والتاريخ والتصوف والشريعة، وبرزت هوايته للترحال وألحقه والده بمدرسة (قزوين) ودرس لعامين وظهراهتمامه بدراسة العلوم، ثم انتقل به إلى طهران في ١٨٤٩ فقصد مجلس العلم ولفت انتباه الشيخ فأنزله منزلة الشيوخ، ثم سافر إلى النجف بالعراق ومكث فيها أربع سنوات درس فيها العلوم الإسلامية والفلسفة والمنطق وعلم الكلام والرياضة والطب وغيرها فلما بلغ الثامنة عشرة سافر للهند، ودرس لسنتين العلوم الرياضية، ثم عاد لأفغانستان وعمل بالحكومة ووصل لدرجة كبيرالوزراء فى عهد الملك (محمد أعظم).

وفى مصر في ١٨٧١ أخذ يبصر الناس بحقوقهم وعقيدتهم فلاحقته الدسائس ونفاه الخديو توفيق للهند ثم تركها لأوروبا ولحق به تلميذه (محمد عبده) وأصدرا (العروة الوثقى) التي كانت تدعو للوحدة الإسلامية، ودعاه السلطان العثمانى (عبدالحميد) فى ١٨٩٣ وأكرمه ثم ما لبث أن ساءت علاقتهما إلى أن توفى «زي النهارده» فى٩ مارس ١٨٩٧.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

  • الوضع حول العالم

  • اصابات

    117,054,168

  • تعافي

    92,630,474

  • وفيات

    2,598,834


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى