Uncategorized

«زى النهاردة».. وفاة محمود فوزي 12 يونيو 1981

اشترك لتصلك أهم الأخبار

شغل محمود فوزي منصب نائب الرئيس السادات، كما شغل منصب وزيرالخارجية بعد قيام ثورة 23 يوليو، ومجئ اللواء محمد نجيب رئيسا كان هو حامل رسالة التحذير المكتوبة بالقلم الرصاص من البكباشي جمال عبدالناصر (الرئيس لاحقا ) إلي إمبراطور إثيوبيا هيلاسلاسي من بناء سد على النيل بل وكان مهندس إدارة الأزمة التي انتهت لصالح مصر دون الإضرار بالآخرين، وفوزي مولود في 19 سبتمبر 1900 في شبرا بخوم بقويسنا في المنوفية ولد السياسى المصرى محمود فوزى، وحين ولد أراد أبوه أن يسميه «محمود» وأرادت أمه أن تسميه «فوزى» فكان الاتفاق أن يجمع الاسمين في اسم مركب هو محمود فوزى فيما اسمه كاملا محمود فوزى دسوقى جوهرى، وهو حاصل على ليسانس الحقوق في 1923 ودرس بإنجلترا كما حصل على الدكتوراه في القانون الدولى من روما، ومنذ تخرجه عمل بالسلك الدبلوماسى. وكانت بدايته كاتبًا في القنصلية المصرية في نيويورك، ثم نقل مأمورًا للقنصلية المصرية باليابان، ثم في القدس والأردن، وفى 1946 اختير مندوبًا لمصر بالأمم المتحدة، وفى 1949 اختير مندوبًا لدى مجلس الأمن الدولى، وفى 1952عين سفيرًا بالمملكة المتحدة، وفى 9 ديسمبر 1952 عين وزيرًا للخارجية بعد ثورة 23 يوليو وشارك بمفاوضات الجلاء وشارك بدورفعال أثناء العدوان الثلاثى في 1956 وساهم بوضع مبادئ حركة عدم الانحياز وفى تأسيس منظمة الوحدة الأفريقيةواستمربمنصبه حتى 24 مارس 1964 وبعد حرب 1967 عين مساعدًا لرئيس الجمهورية للشؤون السياسية وبعد وفاة عبدالناصر ومجىء السادات رئيسا، اختير فى 21 أكتوبر 1970 رئيسًا لمجلس الوزراء، حتى 16يناير 1972عندما اختاره الرئيس السادات ليكون نائبًا له حتى 18سبتمبر 1974 عندما استقال واعتزل العمل السياسى، وتوفى «زى النهاردة» فى 12 يونيو 1981

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى