Uncategorized

روسيا تسجل إصابات قياسية وسط قلق عالمي من متحوّرة «دلتا»

واصلت روسيا، اليوم الأحد، تسجيل أرقام قياسية للإصابات اليومية الجديدة بفيروس كورونا المستجد، وسط قلق عاملي من موجة تفش جديدة بسبب المتحورة «دلتا».
 وسجلت روسيا أكثر من 25 ألف إصابة جديدة بمرض «كوفيد – 19» خلال الأربع والعشرين ساعة المنصرمة، في أعلى حصيلة يومية تسجّلها البلاد منذ يناير 2021.وهذا الأسبوع، تسارعت وتيرة الجائحة في كل أنحاء العالم باستثناء أميركا اللاتينية.
آسيويا، فُرضت قيود مشددة في إندونيسيا حيث أوشكت المستشفيات أن تبلغ أقصى قدراتها الاستيعابية، وأيضاً في بنجلاديش.
وتسبب فيروس كورونا بوفاة 3.974.841 شخصاً في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة اليوم الأحد.
وأعلنت روسيا، اليوم الأحد، تسجيل 25 ألفاً و142 إصابة جديدة بـ«كوفيد»، وهي أعلى حصيلة يومية تسجّل في البلاد منذ مطلع يناير في وقت تواجه البلاد تفشي المتحورة «دلتا».
وسجّلت روسيا، الأسبوع الحالي، أعداداً قياسية للوفيات جرّاء فيروس كورونا على مدى خمسة أيام متتالية. وأعلنت، أمس السبت، رصد 697 وفاة بكوفيد فيما بلغ عدد الوفيات جرّاء الوباء الأحد 663 حالة خلال 24 ساعة، وفق الأرقام الرسمية.
والأحد أعلنت كازاخستان المجاورة تسجيل 3003 إصابات جديدة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، في حصيلة قياسية للبلاد.
في آسيا، دخلت قيود صارمة حيز التنفيذ السبت في إندونيسيا التي تشهد موجة غير مسبوقة من الإصابات بفيروس كورونا. وفرضت البلاد، التي سجلت السبت رقماً قياسياً جديداً في عدد الإصابات (27913) و493 وفاة (مقابل 539 الجمعة)، إغلاقاً جزئياً في العاصمة جاكرتا وجزيرة جاوة وبالي.
في بنجلاديش، حيث تفرض الحكومة منذ الخميس إغلاقاً في مواجهة ارتفاع «مقلق وخطير» في حصيلة الإصابات، تبدو الأمور صعبة في مدينة «خولنا» (جنوب-غرب) التي أصبحت البؤرة الجديدة للإصابات بـ«كوفيد-19» في البلاد.
وقال نياز محمود كبير الأطباء في الحكومة المحلية في خولنا: «نواجه ضغوطاً هائلة على مستوى استقبال (المرضى) في المستشفيات».
في الولايات المتحدة، أكثر الدول تسجيلاً للوفيات والإصابات بـ«كوفيد-19» مع 605 آلاف و493 وفاة و33 مليوناً و713 ألفاً و912 إصابة، تحيي البلاد العيد الوطني الأحد على الرغم من المخاوف من المتحورة «دلتا».
ودعا الرئيس الأميركي جو بايدن، ألف شخص بين أفراد طواقم طبية وموظفين في قطاعات أساسية على تماس مع الفيروس وعسكريين وعائلاتهم للاحتفال معه بالعيد الوطني، في حين أصبحت الولايات المتحدة مثالاً يحتذى به على صعيد التعافي من الجائحة صحياً واقتصادياً.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى