فنون وثقافة

ذياب بن محمد بن زايد يطلق مشروع إنشاء «تيم لاب فينومينا أبوظبي»

أبوظبي (الاتحاد)

أطلق سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، مشروع إنشاء «تيم لاب فينومينا أبوظبي»، الذي يعرض تجارب تفاعلية من عالم الفنون الرقمية لإثراء المشهد الفني في منطقة السعديات الثقافية.
وتم تصميم هذه المنصة الإبداعية الجديدة على مساحة إجمالية تصل إلى 17 ألف متر مربع لتصبح جناحاً ثقافياً يحتوي تجارب أوسع من الابتكار والإبداع، في مساحة تُحفز الإلهام الفني عند التقاء الفنون والتكنولوجيا، مما يثير الفضول والخيال والإبداع لدى جميع زواره، بمنشآت فنية فريدة تعرض أعمالاً فنية رقمية متميزة بأساليب تقنية فائقة الدقة.

وأطلق سموّه مشروع «تيم لاب فينومينا أبوظبي» في حفل نُظم بممشى السعديات حضره كلّ من معالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي وسعود عبدالعزيز الحوسني، وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، وصالح محمد صالح الجزيري، مدير عام السياحة بدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، بالإضافة إلى كلّ من توشيوكي إينوكو، مؤسس «تيم لاب اليابان» وتكاشي كودو، مدير التواصل في نفس المؤسسة. وسيحتضن ممشى السعديات معرضاً مصغراً لعرض بعض نماذج الفنون الرقمية التي سيقدّمها مشروع «تيم لاب فينومينا أبوظبي» مستقبلاً، وسيكون مفتوحاً أمام الجمهور اعتباراً من 24 يونيو الجاري ولغاية 17 يوليو المقبل، لأخذ الزوار وعشاق الفنون الرقمية في رحلة من الاستكشاف في عالم الفن والإبداع. 
وقد أبرمت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي شراكة مع شركة «ميرال» لتطوير مفهوم التجربة والهندسة المعمارية والمرافق، جنباً إلى جنب مع الشريك الإبداعي الشهير عالمياً «تيم لاب»، المجموعة الفنية متعددة التخصصات التي تتخذ من العاصمة اليابانية طوكيو مقراً لها، والمعروفة برؤيتها الفنية الفريدة. ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من بناء المشروع الفني المتميز بحلول عام 2024.
وتعزيزاً لمكانة أبوظبي بصفتها مركزاً ثقافياً رائداً، سيتمركز «تيم لاب فينومينا أبوظبي» إلى جانب متحفي اللوفر أبوظبي وجوجنهايم أبوظبي وغيرهما من المعالم الفنية والثقافية الرئيسية ضمن منطقة السعديات الثقافية، حيث سيمثّل هذا المشروع، بتصميمه الهيكلي الفني وعمارته الأيقونية، جسر تواصل بين التاريخ والثقافة والإبداع، ليأخذ الزوار في رحلة من التجارب الفنية الإبداعية الفريدة.

إبداع وابتكار
تمنح هذه المنصة الإبداعية الجديدة فرصة للزوار للسفر عبر رحلة فنية يطلقون فيها العنان لمخيلتهم الفنية والإبداعية وتقدم لهم منظوراً جديداً للعالم من حولنا بطريقة فنية تجمع بين الإبداع والابتكار لتسليط الضوء على الظواهر البيئية.
وستكون الأعمال الفنية التي سيعرضها «تيم لاب فينومينا أبوظبي»، في مساحة تستلهم فيها الهندسة المعمارية جماليات الفن لخلق إمكانيات غير محدودة، استثنائية ومتطورة باستمرار، أشبه بتطور الحياة نفسها، وستكون الظواهر والمشاعر والعواطف الناشئة عن التجربة، فريدة لكل زائر على حدة، حيث يتعرف الزوار على مكانٍ يستكشفون فيه حدود خيالهم.
وتواصل أبوظبي تطويرها ودعمها للمؤسسات الثقافية، وخاصة المتاحف الجديدة التي ستحتضنها منطقة السعديات الثقافية، بما في ذلك متحف زايد الوطني ومتحف التاريخ الطبيعي أبوظبي، بالإضافة إلى متحف جوجنهايم أبوظبي الذي يركّز على الفن العالمي الحديث والمعاصر، ومتحف اللوفر أبوظبي، حيث سيصبح مشروع «تيم لاب فينومينا أبوظبي» إضافة نوعية لإثراء المشهد الثقافي والفني في الإمارة وتوفير تجارب فريدة للزوار تجمع بين الإبداع والثقافة والتاريخ.
بعد أن ابتكروا أعمالاً فنيةً باتت اليوم جزءاً من مجموعات المقتنيات الدائمة لأبرز المؤسسات العالمية مثل متحف الفن المعاصر في لوس أنجلوس، ومعرض فنون نيو ساوث ويلز في سيدني، من بين العديد من المؤسسات الفنية العريقة الأخرى، سيعمل فريق «تيم لاب» من المبرمجين والمهندسين ورسامي الرسوم المتحركة وعلماء الرياضيات على خلق وتوفير تجربة فنيّة نوعية في أبوظبي.

تجربة فنية فريدة
وبهذه المناسبة، قال معالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: «الفضول والخيال هما جوهر ما نحن عليه كبشر، وبهما أطلقنا جميع اكتشافاتنا واختراعاتنا وابتكاراتنا عبر آلاف السنين». وأضاف معاليه: «عبر تواجده في نقطة التقاء الفن والتكنولوجيا والطبيعة والخيال الرقمي الفائق، سيقدم فريق ‹تيم لاب فينومينا أبوظبي› عالماً من العجائب والإبداع اللامحدود لجميع الزائرين، مما يشجع وجهات النظر الجديدة التي تعتبر ضرورية للغاية لبناء مستقبل مزدهر. ولإضافة عامل جذب بارز آخر إلى وجهتنا الثقافية الرائدة على مستوى العالم، ستكون تجربة هذا المشروع الفني فريدة من نوعها في أبوظبي، مما يعزز مكانة الإمارة كوجهة عالمية متميزة». وختم بالقول: «من خلال توفير رحلة تحفز الحواس وتغذي الفضول وتحرّك الخيال وتوقظ التعطش للمعرفة، يدعم ‹تيم لاب فينومينا أبوظبي› التزامنا بإلهام جيل جديد من المبدعين والمبتكرين في الإمارة والعالم».
ويؤكد إطلاق مشروع «تيم لاب فينومينا أبوظبي» على رؤية الإمارة والأهمية التي توليها لإثراء المشهد الثقافي، وتعزيز الصناعات الثقافية والإبداعية، ترسيخاً لمكانة العاصمة مركزاً عالمياً للإبداع والابتكار، ومنتِجاً رائداً للمحتوى، ومنصة دولية جاذبة للمهارات الإبداعية، تؤمن بما للثقافة من دور كمحرك رئيسي للتنمية الاجتماعية والاقتصادية. وتسعى أبوظبي إلى توسيع نطاق التعبير الفني والثقافي من خلال تزويد مجتمعها وزوارها ببرنامج ثقافي متنوع مصمم لإلهام الإبداع وتنمية المعرفة.

تحفيز الفضول والخيال
قال توشيوكي إينوكو، مؤسس تيم لاب اليابان: «إنه لشرف عظيم لنا أن نتمكن من افتتاح تيم لاب فينومينا أبوظبي في منطقة السعديات الثقافية، في أبوظبي المدينة الرائدة عالميًا والتي تركز على المستقبل. في تيم لاب فينومينا أبوظبي، سينغمس الزوار في عالم يتغير ويتطور بشكل طبيعي من خلال مشاركة وأفعال الأشخاص الموجودين فيه، وهذه التجربة الجسدية هي التي يمكن أن توسع حواسنا مفهوماً وقيما. إنّ المستقبل مبني على مجموع إبداعات الناس الذين يدفعهم الفضول إلى فهم أعمق للعالم، مما يؤدي إلى الإبداع الذي نعتقد أن الخيال يقرر اتجاهه. أملنا هو أن يخلق تيم لاب فينومينا أبوظبي فرصًا لتحفيز الفضول والخيال».
وتعليقاً على الفلسفة الكامنة وراء المشروع، تابع إينوكو: «تستند فكرة تيم لاب فينومينا أبوظبي على مفهوم تيم لاب الجديد، حيث يتم إنشاء الأعمال الفنية من خلال الظواهر التي تنتجها بيئتها، إذ لا توجد الأعمال الفنية في ظواهر تيم لاب أبوظبي بشكل مستقل، ولكن يتم إنشاؤها بوساطة البيئة التي تنتج الظواهر المختلفة، تحافظ الأشياء مثل الأحجار والإبداعات التي من صنع الإنسان على هيكل مستقر من تلقاء نفسها، وعلى عكس هذه الأشياء، فإن وجود الأعمال الفنية في تيم لاب فينومينا أبوظبي، يعتمد على بيئتها. تنتج البيئة الظواهر وتثبت بنيتها – هذه الظواهر المستقرة هي التي تخلق وجود الأعمال الفنية». 

جولة إعلامية
جرت صباح أمس جولة إعلامية اطلع فيها الإعلاميون على ملامح هذا المشروع. وتعزيزاً لمكانة أبوظبي كمركز ثقافي رائد، سيتمركز «تيم لاب فينومينا أبوظبي» إلى جانب متحفي اللوفر أبوظبي وغوغنهايم أبوظبي وغيرهما من المعالم الرئيسية ضمن منطقة السعديات الثقافية.
ويمثل هذا المشروع بتصميمه الهيكلي الفني وعمارته الأيقونية، التقاء خلاقا بين التاريخ والثقافة والإبداع، مصطحبا الزائرين في رحلة مبتكرة وتجربة إبداعية فريدة من نوعها.
واحتفالاً بالإطلاق الرسمي للمشروع، أعلنت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي أيضًا عن تقديم تجربة استكشافية للزوار لتجربة الأعمال الفنية الغامرة التي تجسّد مفهوم «الفضول اللامحدود» قبل الافتتاح، حيث ستأخذهم في رحلة من الاستكشاف المذهل والحسي. سيقام هذا الحدث في ممشى السعديات في الفترة من 24 يونيو لغاية 17 يوليو.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى