أخبار مصر

خالد عكاشة: هجوم غرب سيناء انتقام من جموع المصريين الذي يصطفون حول أجهزة الأمن

توجه العميد خالد عكشة، رئيس المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، بخالص التعازي للشعب المصري ولأسر شهداء الهجوم الإرهابي، الذي وقع غرب سيناء وأدى إلى استشهاد ضابط وعشرة جنود، وإصابة خمسة آخرين، محييًا أبناء القوات المسلحة المخلصين، الذين يقفون على خطوط المواجهة الأولى، للدفاع على الأمن المصري والقومي العربي، بشكل ناجح.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لنشرة «التاسعة»، المذاعة عبر فضائية «الأولى»، مساء السبت، أن القوات المسلحة استطاعت خلال السنوات الماضية، من تحقيق انتصار حقيقي على الإرهاب واقتلاع جذوره، لافتًا إلى أن «هجوم غرب سيناء، محاولة يائسة من تلك الجامعات لاستهداف الممتلكات والمنشآت التي تقدم الخدمات لأبناء شمال سيناء ومدنها وقراها المختلفة».

وأشار إلى أن «هجوم غرب سيناء أحد أنواع العمليات الانتقامية، خاصة بعد استعادة الدولة المصرية لاستقرارها، خلال الفترة الماضية»، متابعًا: «انتقام من جموع المصريين الذي يصطفون حول القوات المسلحة وأجهزة الأمن، في تلك الحرب المقدسة ضد الإرهاب».

ولفت رئيس المركز المصري للفكر، إلى أن الهجوم يتزامن مع الاحتفالات السابقة لعودة الأهالي المتضررين من النشاط الإرهابي، إلى قراهم والمدن الجديدة في شمال سيناء، مؤكدًا أن الدولة المصرية ومؤسساتها وأجهزتها تعمل على أكثر من محور أمني وعسكري في المواجهة والخطوط الأولى، ومحور تنموي وتعمير مستهدف تعطيله اليوم.

ونوه إلى أن مصر مهددة بالنشاط الإرهابي خارجيًا؛ ما لم يتم القضاء عليه في منطقتنا، مضيفًا: «الحالة الأمنية في كل دول الجوار – بلا استثناء – ليست في أفضل أحولها، التنظيمات الإرهابية كامنة وتتمدد في دول الجوار، والأمر ينعكس على الجانب المصري».

وذكر أن عمل مصر مع الأشقاء، في الحرب على الإرهاب وتجفيف منابعه، يسير بشكل مكثف، مختتمًا: «مصر تبذل جهودا كبيرة في هذا المضمار، واستطاعت تحقيق نجاحات ليست بالقليلة، التهديد مازال موجودًا في المنطقة، ومعرضون لعمليات هنا وهناك ما لم يقتلع من منطقتنا أطراف تراهن أن النشاط الإرهابي قادر على زعزعة استقرار الدول وهدم مؤسساتها من الداخل، وهو ما تقف له الدولة والأجهزة والقوات المسلحة المصرية بإصرار وإرادة لا تنكسر».

وفي وقت سابق اليوم، أعلن العقيد أركان حرب غريب عبد الحافظ، المتحدث العسكري للقوات المسلحة، إحباط هجوم إرهابي على إحدى محطات رفع المياه بغرب سيناء.

وقال المتحدث العسكري في بيان عبر صفحته الرسمية بموقع فيسبوك: «قامت مجموعة من العناصر التكفيرية بالهجوم على نقطة رفع مياه في غرب سيناء، وتم الاشتباك والتصدي لها من العناصر المكلفة بالعمل في النقطة، مما أسفر عن استشهاد ضابط و10 جندي وإصابة 5 أفراد».

وأضاف البيان أنه جارٍ مطاردة العناصر الإرهابية ومحاصرتهم في إحدى المناطق المنعزلة في سيناء، مؤكّدًا استمرار جهود القوات المسلحة في القضاء على الإرهاب واقتلاع جذوره.

ووجه الرئيس عبدالفتاح السيسي العزاء للشعب المصري والقوات المسلحة في ضحايا الهجوم، مؤكدا أن العمليات الإرهابية الغادرة لن تنال من عزيمة وإصرار أبناء الوطن وقواته المسلحة في استكمال اقتلاع جذور الإرهاب.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى