Uncategorized

تدمير 3 طائرات مسيّرة حوثية مفخخة استهدفت السعودية

عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

 أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن أمس، اعتراض وتدمير 3 طائرات مسيرة مفخخة أطلقتها ميليشيات الحوثي الإرهابية تجاه المنطقة الجنوبية في السعودية.
وأشار التحالف، في بيان له نشرته وكالة الأنباء السعودية «واس» على موقعها الرسمي على تويتر، إلى أن محاولات ميليشيات الحوثي العدائية ممنهجة ومتعمدة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية.
ولفت إلى أنه سيتم اتخاذ الإجراءات العملياتية اللازمة لحماية المدنيين بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني.
وتستمر الميليشيات الإرهابية في استهداف المدنيين بالسعودية عبر الصواريخ أو الطائرات المفخخة التي تتمكن قوات التحالف من اعتراضها وتدميرها.
إلى ذلك، تمكن الجيش اليمني مسنوداً بمقاتلي القبائل أمس، من إحباط هجمات شنتها ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران في جبهتي «صرواح» و«المشجح» غرب محافظة مأرب.وأكد مصدر عسكري للمركز الإعلامي للقوات المسلحة، أن غالبية العناصر الحوثية المهاجمة سقطت بين قتيل وجريح، فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار تحت ضربات الجيش، ولفت إلى أن مدفعية الجيش دمّرت مخزنًا للأسلحة تابع للميليشيات إضافة إلى تدمير آليات أخرى في منطقة صرواح، فيما استهدف طيران تحالف دعم الشرعية تجمعات وتعزيزات معادية وألحق بالميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد منها تدمير مدرعة وثلاثة أطقم ومصرع جميع من كانوا على متنها.
كما كبد الجيش اليمني، ميليشيات الحوثي، خسائر جديدة في جبهة «المشجح» غرب مأرب.
وخاضت قوات الجيش معارك استمرت لأكثر من 6 ساعات، أفشلت خلالها هجوماً للميليشيات، وكبدتها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، كما أجبرت من بقي منها على التراجع والفرار.
بالتزامن، شنت مدفعية الجيش قصفاً مكثفاً، على مواقع وتحصينات وتعزيزات الميليشيات في الجبهة ذاتها، تمكنت خلالها من تدمير 3 أطقم وقتل وجرح من كان على متنها.
ونفذت مقاتلات تحالف دعم الشرعية عدة غارات دمرت عربة و4 أطقم وقتل وجرح من كان على متنها، وإلحاق خسائر بشرية ومادية أخرى بقصف استهدف نقاط إمداد وتموين للميليشيات.
إلى ذلك، قالت المنظمة الدولية للهجرة، إن تصاعد الأعمال العدائية غرب محافظة مأرب، أدى إلى إخلاء 8 مخيمات للنازحين في مديرية صرواح، واستحداث 21 موقعاً جديداً للنزوح في مدينة مأرب والمديريات المجاورة.
وأضافت المنظمة في تقريرها عن الاستجابة الإنسانية خلال شهر يونيو الفائت إن المدنيين يتحملون وطأة الأعمال العدائية المستمرة، والتي لا تشير إلى أي بوادر للتراجع، وتتزايد المخاوف المتعلقة بالحماية والشؤون الإنسانية.
وأشار تقدير المنظمة إلى أن اتجاهات النزوح يمكن أن تستمر في الأشهر المقبلة، جراء استمرار وتصاعد الأعمال العدائية التي تشنها ميليشيات الحوثي الإرهابية.
وأكدت أن «المتضررين من الأزمة في مأرب هم من أكثر الفئات ضعفاً، حيث يفقدون بشكل متكرر إمكانية الوصول إلى الخدمات الأساسية وسبل العيش، وتصل غالبية النازحين الجدد إلى مواقع النازحين المزدحمة بالفعل». 
وتستضيف مأرب أكثر من 148 موقعاً ومخيماً للنزوح، وتقدر السلطات المحلية أن حوالي ميلوني نازح متواجدون حالياً في المحافظة.
وتشن ميليشيات الحوثي منذ مطلع عام 2020، هجمات مستمرة على محافظة مأرب، وصعدت مطلع العام الجاري من هجماتها، وأطلقت عشرات الصواريخ والطائرات المسيرة على مخيمات النازحين والأحياء المدنية ما تسبب في مقتل وجرح عشرات المدنيين بينهم أطفال ونساء.
في سياق متصل، أفادت مصادر حقوقية بإصابة طفلين ورجل في مدينة تعز، إثر تعرضهم للاستهداف بقذيفة أطلقتها ميليشيات الحوثي الإرهابية على مكان تواجدهم في شارع الثلاثين شمال غرب المدينة.
وذكرت المصادر أن الطفلين الشقيقين حسام جمال عبدالله هزبر (9 سنوات)، وأحمد جمال عبدالله هزبر (9 سنوات)، أصيبا إلى جانب يوسف محمد حسان (37 سنة)، في القصف الحوثي.
وطالت قذائف ميليشيات الحوثي الإرهابية المتمركزة في شارع الخمسين بمدينة تعز الأحياء السكنية بشارع الثلاثين في منطقة «المليحة» بمديرية «المظفر».
كما أصيبت امرأة تبلغ 65 عاما، في منطقة «الكويحة» بمديرية «مقبنة» برصاص قناص حوثي متمركز في منطقة «الطوير» المطلة على منطقة «الكويحة».

 

 

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى