Uncategorized

بن صراي في جلسة حول «الفنّ المسرحيّ»

مريم بوخطامين (رأس الخيمة)

نظّمت اللجنة الثقافية والإعلامية لمسرح رأس الخيمة الوطني، أولى أمسياتها الثقافية في ظل الإدارة الجديدة المنتخبة للمسرح، وذلك في القاعة الخارجية لمقر المسرح بعنوان: (الفنّ المسرحيّ بين أكاديميّة التوثيق وبين السرد الشفاهي )، وهي عبارة عن جلسة حواريّة مع الدكتور حمد محمد بن صراي، حول كتابه الجديد:«الستارة: عقدان من التاريخ المسرحي لإمارة رأس الخيمة». أدار الجلسة الدكتور علي عبد الله فارس، المدير المالي لمسرح رأس الخيمة الوطني، بحضور لفيف من محبي المسرح، يتقدمهم سالم حسن الرفاعي رئيس مجلس الإدارة، وكذلك أعضاء المجلس، وعدد من شباب المسرح ومحبي الحركة المسرحية.
وقد سلّط الدكتور حمد محمد بن صراي الضوء على أهم المحطات والسيرة الفنية لروّاد مسرح رأس الخيمة الوطني، لما قدّموه من أعمال مسرحية خالدة خلال عقدين من الزمان ( 1968 م – 1988 م )، حيث أشار إلى بداية تشكلّ فكرته في عام 2016. مضيفاً أن الكتاب عبارة عن دراسة موسّعة تعتمد على العمل الأكاديمي والعمل السردي، وتعمل على حفظ وتسجيل وتوثيق العمل المسرحي، وما له من مناسبات ومحطّات وقرارات في حياة نماذج مِن روّاد العمل المسرحي، وبناء على أدوارهم في المجتمع والحياة وما حقّقوه من نجاحات في العمل المسرحيّ من خلال رؤى وحيوات هؤلاء الرّوّاد. وهذه الدّراسة تختلف عمّا صدر من كتابات ومصنَّفات حول المسرح الوطني في الإمارات من حيث اعتمادها بصورة أولى على تأريخ المسرح من خلال مقابلات الرّواد، وإثباتها لهجة، ولفظاً، وصياغة. ودراسة تاريخ الحركة المسرحيّة في إمارة رأس الخيمة تأتي ضمن تأريخ حقبة تاريخيّة كاملة شهدتْها الإمارة في أواخر العقدين السادس والسّابع من القرن العشرين.
 
 

المصدر

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى