Uncategorized

برلمانيون يطالبون بوضع خطة للاستعداد للموجة الرابعة لكورونا عقب زيادة الإصابات

محسب: يجب إطلاق المزيد من حملات التوعية للمواطنين.. وعبدالحليم: ضرورة الإسراع بتطعيم أكبر عدد

عقب إعلان الحكومة عن ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا مؤخرا، دعا أعضاء فى مجلس النواب لوضع خطة للاستعداد للموجة الرابعة لكورونا، مطالبين بضرورة التمسك بالإجراءات الاحترازية المشددة.

وتقدم النائب أيمن محسب، بطلب إحالة لرئيس مجلس النواب حنفى جبالى، رئيس مجلس النواب، موجه لرئيس مجلس الوزراء، ووزيرة الصحة، بشأن الاستعداد للموجة الرابعة لجائحة كورونا.

وأوضح عضو مجلس النواب، أن جميع التوقعات تشير إلى وقوع موجة رابعة فى مستهل شهر سبتمبر المقبل، وهذا بدوره يتطلب وضع أكثر من سيناريو للتعامل مع الوضع حينذاك، خاصة وأن التقارير تحذر من متحور كورونا «دلتا» الذى لم يظهر فى مصر حتى الآن، ولكن يجب وضع جميع السيناريوهات فى الاعتبار، لتفادى وقوع أى أزمات قد تؤثر على المنظومة الصحية بشكل عام وينعكس على المواطنين بشكل خاص.

وطالب عضو البرلمان، بإطلاق المزيد من حملات التوعية للمواطنين، وأن يكون للمجتمع المدنى دور، ويتم عمل نشرات فى مختلف وسائل الإعلام للتوعية والتحذير من الموجة الرابعة المرتقبة، خاصة بعد حالة التراخى، فعلى الرغم من انخفاض مستوى الإصابة إلا أنها لم تصل لزيرو إصابة، وهذا يعنى أن الأزمة ما زالت قائمة مما يستوجب المزيد من الحذر والحيطة وعدم التراخى خلال الفترة المقبلة، حتى من حصلوا على اللقاح عليهم أن يكونوا أكثر التزاما ليكونوا قدوة لغيرهم.

وأشاد عضو البرلمان، بالجهود الكبيرة التى بذلتها الدولة منذ بدء الجائحة العالمية وحتى الآن؛ حيث ساهمت تلك الجهود بقوة فى عدم تفشى الفيروس فى المجتمع، بالإضافة لحزمة القرارات التى استهدفت الفئة البسيطة ومحدودى الدخل بصورة مباشرة، ولهذا يجب استكمال هذه الإجراءات للحفاظ على ما تم تحقيقه خلال الفترة السابقة.

ومن جهته، أكد وكيل لجنة الصحة فى مجلس النواب، محمود أبو الخير على أهمية تمسك المواطنين بالإجراءات الاحترازية المشددة، وأن يتم أخذ الأرقام الأخيرة حول زيادة إصابات كورونا بعين الاعتبار، وأن يكون هناك تشديد من جانب المؤسسات والهيئات والمحلات الكبرى وأماكن التجمعات، بارتداء الماسكات الطبية، وعدم التهاون بأى شكل خلال الفترة المقبلة.

وأوضح أبو الخير لـ«الشروق»: لجنة الصحة تتابع باستمرار منحنى الإصابات الخاص بكورونا، وأن هناك أدوارا عديدة مطلوبة من أطراف مختلفة للحد من انتشار الأوبئة والفيروسات خلال الفترة الحالية، فالحكومة عليها الإسراع فى عملية التطعيمات ضد كورونا، وأن المواطن عليه أن يراعى قواعد التباعد الجسدى واستخدام المطهرات وعدم التخلى عن ارتداء الكمامات، وأن كورونا لا زالت تتربص بالشعوب والمجتعات ولم يتم القضاء على الفيروس بعد.

وأضاف أن الحكومة أظهرت قلقها من تزايد الإصابات مجددا، وذلك من خلال إجراءات الترصد والتقصى والفحوصات اللازمة التى تُجريها الوزارة للكشف عن الإصابات بكوفيد 19، مشددا على أن تحور الفيروس فى عدد من الدول يجب أن يكون إنذار مبكر للاستعداد الجيد فى القطاع الطبى من الآن للتعامل مع أية زيادات فى الإصابات، وأن يكون هناك خطة استباقية للموجة الرابعة من الجائحة العالمية.

من جانبها، قالت النائبة إيناس عبدالحليم، إنها قامت بتحرك رسمى مبكر، منذ مايقارب الأسبوعين، حينما تقدمت بطلب إحاطة بشأن متابعة مستجدات الوضع الوبائى الخاص بأزمة فيروس كورونا، وأشارت لـ«الشروق» إلى أهمية الإسراع فى عملية تطعيم أكبر عدد من المواطنين، مع امتلاك إجراءات استباقية للاستعداد لتعرض البلاد لأية موجات جديدة من الفيروس.

وأشارت عبدالحليم إلى أن زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا مؤخرا، يأتى فى ذات التوقيت الذى تتعرض فيه بلدان عديدة فى العالم لتحورات شديدة للفيروس، وهو ما يحتم على وزارة الصحة الإسراع فى توفير اللقاحات قبل سبتمبر المقبل.

واختتمت بأن المواطنين عليهم أيضا توخى أقصى درجات الحذر لتجنب ارتفاع منحنى الإصابات أكثر من ذلك، مع مواصلة عمليات التوعية الإعلامية وإطلاق حملات التحذير والتمسك بالإجراءات الاحترازية المشددة.

المصدر

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى