Uncategorized

بدرية الجنيبي.. «أفضل دكتور جامعي»

هناء الحمادي (أبوظبي)

حصلت الدكتورة بدرية الجنيبي على تقييم ما بين 4.70 من 5 نقاط في السنوات 2008 إلى الوقت الحالي، ونالت مؤخراً جائزة أفضل دكتور جامعي مواطن في جائزة الإمارات- فرع التعليم العالي، على مستوى الدولة في دورتها الثالثة، ودرست العديد من المواد المختلفة لطلبة البكالوريوس والدراسات العليا، وأشرفت على طلاب في مرحلة الدراسات العليا، بالإضافة إلى تقديم ورش عن التقنيات والأساليب الحديثة في التدريس، مما كان له الأثر الكبير في تنمية وإثارة الإبداع والتحليل والاكتشاف لدى الطلبة، وحصلت على أكثر من 28 جائزة محلية ودولية في مجال التقدم والنشر العلمي والتدريس وخدمة المجتمع.
عملت الجنيبي باجتهاد متطوعة أكاديمية في عدة لجان داخل وخارج الجامعة، بالإضافة إلى تطوعها في الكثير من الأنشطة، كالمشاريع والمحاضرات وورش العمل وحملات التوعية والإعلامية، مع عدة جهات ومؤسسات في الإمارات لخدمة الجامعة والمجتمع والأفراد، وشاركت في لجان تحكيم لجوائز وأبحاث دولية، حيث تعمل متطوعة في تحكيم أبحاث لدى مجلات دولية وعربية، ودرسّت الكثير من المساقات الجامعية، متطوعة للطلبة الخريجين والمتعثرين، ممن يواجهون صعوبة قبل التخرج.

والدكتورة بدرية الجنيبي أستاذ دكتور في جامعة الإمارات- قسم الإعلام والصناعات الابداعية، ودرست البكالوريوس في جامعة الإمارات تخصص صحافة. حصلت على الماجستير والدكتوراه من الولايات المتحدة الأميركية- تخصص علاقات عامة ووسائل الاتصال الاجتماعي، رحلة العلم في حياة الدكتورة بدرية الجنيبي بدأت في جامعة كلورادو، ثم جامعة شمال ايوا وجامعة بولقن قرين الحكومية في أوهايو، وحصلت على تقدير امتياز في جميع الدرجات العلمية، وتم تكريمها في الولايات المتحدة في عام 2004.
وعن تجربة السفر والغربة والاعتماد على النفس والجرأة، تقول: واجهتني بعض الصعاب، أهمها كوني أماً لأطفال ولا بد لي من مواصلة الدراسات العليا لوحدي، حيث تواجد زوجي داخل الدولة للعمل أثر علي، فاضطررت في آخر فصلين دراسيين إلى السفر وحيدة ومفارقة أبنائي، من بينهم «رضيعة عمرها خمسة شهور»، ورغم مرارة البعد والشوق واجهت ذلك بالصبر، لتنتهي تلك الرحلة العلمية بالتخرج، وتصبح التجربة مرحلة تعلمت منها الكثير. 

تفاعل
وأوضحت أنها درست الصحافة في مرحلة الجامعة، والعلاقات العامة والشبكات الاجتماعية في الماجستير والدكتوراه، بالإضافة إلى تخصص الإعلام والاتصال، الذي يمد الدارس أو المتخصص فيه بكل أشكال المعرفة اللازمة من أجل التواصل الجيد على أعلى المستويات، شفهياً وكتابياً وبمختلف المنافذ والأدوات والوسائل الإعلامية، موضحة أن تخصص الإعلام بوسائله المتطورة، أقوى أدوات الاتصال العصرية التي تعين الدارس على معايشة العصر والتفاعل معه.
وفي مجال البحث العلمي، نشرت العديد من الأبحاث العلمية تعدت 58 بحثاً في مجلات دولية، وقدمت أكثر عن 33 بحثاً في بمؤتمرات في أوروبا وأميركا وآسيا، وأشرفت وأعدت 12 بحثاً حكومياً، وشاركت في حلقات نقاش داخل الجامعة وخارجها، حيث حصلت على أكثر من 182 شهادة مشاركة وشكر، كما عملت متطوعة ومحكمة لأبحاث علمية في 18 مجلة دولية، وأشرفت على طلبة ماجستير ودكتوراه.

خدمة المجتمع
مسيرة التميز في حياة الجنيبي لم تتوقف، فمحطات الابتكار انطلقت من خلال تأسيس فكرة برنامج مبتكر بعنوان «مبادرة» للشراكة المجتمعية للتأهيل المهني لطلبة جامعة الإمارات منذ 2012 إلى الوقت الحالي، الذي بساهم في خدمة المجتمع وتقديم أكثر عن 232 عملاً تطوعياً ومهنياً شمل الأساتذة والطلبة والمؤسسات الحكومية والخاصة، فقد أسهم البرنامج في توظيف أكثر عن 100 من الخريجين من مختلف التخصصات العلمية، كما يركز البرنامج على تعزيز التعاون والشراكات المجتمعية المدروسة ما بين الجامعة والمؤسسات داخل الدولة، ويهتم البرنامج بفكرة حديثة في المجتمع الإماراتي، وهي التعليم المهني بطريقة تطوعية، حيث يستغل الطلبة وقت الفراغ في المشاركة وإعداد برامج ومشاريع وندوات ومحاضرات وحملات حديثة مشتركة مع مؤسسات المجتمع ومبتكرة تتماشى مع سياسة الدولة، مثل سياسة الابتكار والقراءة والتعلم الذكي، فقد تم تكريمي في الكلية والجامعة ومن قبل عدة مؤسسات لجهودي التطوعية المتميزة، وحصل البرنامج على جوائز متعددة.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى