Uncategorized

بحث أمريكي: النشاط المتزايد في الدماغ مرتبط بمتلازمة القلب المكسور




أ ش أ


نشر في:
الجمعة 26 مارس 2021 – 9:02 م
| آخر تحديث:
الجمعة 26 مارس 2021 – 9:02 م

أفاد بحث نُشِر في مجلة “القلب” الأوروبية، اليوم الجمعة، أن النشاط المتزايد في الدماغ الناجم عن الأحداث المُجهِدَة مرتبط بخطر الإصابة بحالة قلبية نادرة وأحيانًا مميتة.

وتوصل البحث الذي أجراه علماء في مستشفى ماساتشوستس العام بالتعاون مع كلية الطب بجامعة هارفارد في واشنطن، إلى أنه كلما زاد النشاط في الخلايا العصبية في منطقة اللوزة في الدماغ، تطورت سريعاً الحالة المعروفة باسم متلازمة “تاكو تسوبو”، أو ما يعرف باعتلال عضلة القلب.

ويرى الباحثون أن التدخلات لتقليل نشاط الدماغ المرتبط بالتوتر يمكن أن يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بهذه المتلازمة. كما يمكن أن يشمل العلاج أوية أو تقنيات لتقليل التوتر.

وتُشخَص متلازمة “تاكو تسوبو”، والمعروفة أيضًا باسم متلازمة “القلب المكسور”، بضعف مفاجئ مؤقت لعضلات القلب؛ ما يؤدي إلى انتفاخ البطين الأيسر للقلب من أسفل بينما تظل عنق البطين ضيقة؛ مما يؤدي إلى تكوين شكل يشبه “مصيدة الأخطبوط الياباني”، ومنه حصلت على اسمه (تاكو تسوبو) منذ وصف هذه الحالة النادرة نسبيًا لأول مرة في عام 1990.

وأشارت الأدلة المُتوَصَل إليها إلى أن الإصابة بهذة المتلازمة عادةً ما تنجم عن نوبات من الضيق العاطفي الشديد، مثل الحزن أو الغضب أو الخوف أو ردود الفعل على الأحداث السعيدة أو المبهجة، حيث يصاب المرضى بآلام في الصدر وضيق في التنفس، مما يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بنوبات قلبية والوفاة في نهاية الأمر.

وتعد متلازمة “تاكو تسوبو” أكثر شيوعا بين النساء، في مقابل 10% فقط بين الرجال.

و”اللوزة” هي الجزء الرئيسي في الدماغ الذي يتحكم في العواطف والتحفيز والتعليم والذاكرة، كما تشارك في التحكم بوظائف الجهاز العصبي اللاإرادي، فضلا عن تنظيم وظائف القلب.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى