Uncategorized

باريس: سوء الإدارة وخمول القيادات سبب انهيار لبنان

عواصم (الاتحاد، وكالات)

وجهت السفيرة الفرنسية انتقاداً حاداً لرئيس الوزراء اللبناني لقوله إن بلاده تتعرض لحصار وقالت إن سوء الإدارة وخمول القيادات اللبنانية هو السبب في الانهيار الاقتصادي.
وكانت آن جريلو السفيرة الفرنسية لدى لبنان تعلق الثلاثاء الماضي على كلمة ألقاها حسان دياب رئيس حكومة تصريف الأعمال الذي قال لمبعوثين إن حصاراً فُرض على بلاده وحذر من اضطرابات اجتماعية وشيكة.
وقالت السفيرة في تصريحات مسجلة وزعتها السفارة الفرنسية أمس، إن الانهيار سببه «الطبقة السياسية».
وأضافت «لكن المخيف يا سيادة رئيس الوزراء هو أن هذا الانهيار القاسي اليوم هو النتيجة المتعمدة لسوء الإدارة والخمول على مدى سنوات».
وقالت السفيرة «هو ليس نتيجة لحصار خارجي، بل هو نتيجة لمسؤولياتكم أنتم جميعاً في الطبقة السياسية، هذا هو الواقع».
ويتولى دياب رئاسة حكومة تصريف الأعمال منذ استقالته في أعقاب كارثة الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس الماضي. ومنذ ذلك الحين، عجز الساسة الطائفيون المتشبثون بمواقفهم عن الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة.
ويطالب المانحون بتنفيذ إصلاحات للقضاء على الفساد والهدر اللذين يعتبران على نطاق واسع أسبابا رئيسية للأزمة.
وأشارت السفيرة إلى أن فرنسا نظمت بدعم من قوى أخرى مؤتمرين لبحث الأزمة اللبنانية منذ انفجار مرفأ بيروت وأنها تعمل على عقد مؤتمر ثالث.
إلى ذلك، تتوجه سفيرتا فرنسا وأميركا في لبنان اليوم الخميس، إلى المملكة العربية السعودية للقاء المسؤولين ومناقشة الوضع اللبناني.
وأعلنت السفارة الفرنسية، في لبنان، أن السفيرة آن غريو وسفيرة الولايات المتحدة لدى بيروت دوروثي شاي، ستتوجهان اليوم إلى السعودية للقاء عدد من المسؤولين. وبحسب البيان، تأتي هذه الزيارة امتداداً للقاء المشترك لوزير الشؤون الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، ونظيره الأميركي أنتوني بلينكن مع وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، الذي انعقد في إيطاليا على هامش قمة مجموعة العشرين. وذكر البيان أنه سبق لوزيري الخارجية الفرنسي والأميركي، أن أشارا في يونيو إلى عجز القادة السياسيين اللبنانيين عن تغليب المصلحة العامة للبلاد على مصالحهم الخاصة.
إلى ذلك، قال وزير الدفاع الإيطالي لورينزو غويريني، إن لبنان يمر بواحدة من أعمق أزماته الاقتصادية والاجتماعية، حيث يتم تغذية الجمود السياسي، وسط فشله منذ أغسطس الماضي بقيام حكومة قادرة على تنفيذ الإصلاحات التي أصبحت لا مفر منها الآن.
وفي إحاطة برلمانية بشأن مشاركة إيطاليا في المهمات العسكرية الدولية أمام لجنتي الخارجية والدفاع المشتركتين في مجلسي النواب والشيوخ، أمس، رأى الوزير وفق لما نقلته وكالة «آكي» أن «الجيش اللبناني يحتاج إلى دعم عاجل وفوري من جانب المجتمع الدولي».
إلى ذلك، أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش على ضرورة تشكيل حكومة لبنانية في أسرع وقت ممكن للحفاظ على استقرار وأمن لبنان، معرباً عن اهتمامه وقلقة بشأن الوضع في لبنان.

البطريرك الراعي يحذر من مخطط يستهدف لبنان
حذر البطريرك الماروني في لبنان بشارة الراعي، عن مخطط يستهدف لبنان، معتبراً أن لبنان يقع ضحية التأخير في تشكيل الحكومة الجديدة.
وقال الراعي عقب زيارته الرئيس اللبناني ميشال عون في القصر الجمهوري في بعبدا: «لا أتعجب أن يكون هناك مخطط يستهدف لبنان، فهل يجب أن نفتح الباب أو النافذة للسارق أم يجب أن نتحصن؟». 
وتوجه الراعي للرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري بالقول: «عجل بأسرع ما يمكن بتأليف الحكومة مع رئيس الجمهورية وفق روح الدستور لأن لبنان يقع ضحية هذا التأخير».
وكلف الحريري تشكيل الحكومة في أكتوبر الماضي عقب استقالة حكومة حسان دياب إثر انفجار مرفأ بيروت، لكنه فشل في التوصل إلى اتفاق على تشكيل الحكومة مع الأطراف السياسيين، لا سيما في ظل تأزم العلاقة بينه وبين رئيس الجمهورية ميشال عون وفريقه السياسي.

 

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى