Uncategorized

انطلاق «الفنون الإسلامية 24» تحت شعار «تدرجات»‏

الشارقة (الاتحاد)

حددت دائرة الثقافة في الشارقة ديسمبر المقبل موعداً لانطلاق الدورة الرابعة والعشرين من مهرجان الفنون الإسلامية تحت شعار «تدرجات»، برعاية ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة.
جاء ذلك، خلال اجتماعٍ عُقِدَ أمس في الدائرة، قال فيه محمد القصير، مدير إدارة الشؤون الثقافية، مدير المهرجان: إن مهرجان الفنون الإسلامية يدعم الفنون والثقافة، ويمضي في تألقه العالمي باستضافة فنانين من دول عدة، مشيراً إلى الفنون الإسلامية بوصفها فناً عريقاً يبرز الحضارة العربية الإسلامية بجوانبها الجمالية.
وأضاف: «عكس المهرجان منذ انطلاقه أهمية الفنون الإسلامية، وأسس على مدار أكثر من عشرين عاماً لغة بصرية استثنائية أعادت لهذه الفنون روحها التاريخية، وشكّل (المهرجان) في دوراته المتتالية هوية فنية عالمية حجزت مكاناً ومكانة بين الفنون الأخرى».
وحول الدورة الرابعة والعشرين، قال القصير: إن المهرجان يسعى إلى استمرارية مشواره الفني في دورة جديدة بروح عملية متجددة، موضحاً أن الحدث الفني، إذ يقوم على إبراز الفن الإسلامي، فإنه يقوم أيضاً على دعم فنانين من دول العالم كافة ضمن مشروع ثقافي وفني حيوي هو مشروع الشارقة الحضاري. وأشار إلى أن استمرار المهرجان يعزز رؤية الشارقة في منح الفنون الإسلامية آفاقاً جديدة.
وعن شعار الدورة الرابعة والعشرين، قدّمت اللجنة التحضيرية شرحاً مفصلاً لشعار «تدرجات»، وجاء في تعريفها:«إذا كان مهرجان الفنون الإسلامية يطرح في دورته الحالية شعار«تدرّجات»كمفهوم تقييمي ينبغي الاسترشاد به لصياغة عمل إبداعي، فلأنّ هذه«الكلمة المفتاحية»تكاد تكون لازمة دائمة لكل ما يحدث في عالمنا الخارجي والداخلي على حدّ سواء.. فليس من صيغة ناجزة دون سيرورة إنجاز، وليس من حالة مكتملة من دون تكامل العناصر التي شكلت بنيتها الأساسية، والتي تحققت بالتدرّج عبر تنامي مكوناتها المختلفة». وستباشر اللجنة التحضيرية في توجيه الدعوات إلى فنانين عرب وأجانب، وسيكون على المشاركين ابتكار أفكار جديدة تتواءم مع موضوع الدورة «تدرجات».

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى