مال واعمال

السعيد: نسعي لتمكين الشباب من رسم ملامح مستقبل التنمية في مصر




أميرة عاصي


نشر في:
الثلاثاء 5 يوليه 2022 – 4:37 م
| آخر تحديث:
الثلاثاء 5 يوليه 2022 – 4:37 م

شهدت هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية اليوم، احتفالية ختام فعاليات مبادرة (شباب من أجل التنمية) والتي أطلقتها الوزارة بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والمجلس الأعلى للجامعات.

وجاء ذلك بحضور محمد لطيف، الأمين العام للمجلس الأعلى للجامعات، نيابة عن خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي، وسلفان ميرلن نائب ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في القاهرة، وأحمد كمالي نائب وزيرة التخطيط، خالد مصطفى الوكيل الدائم لوزارة التخطيط، ومحمد علاء المشرف العام على مبادرة شباب من أجل التنمية، ومدير وحدة حقوق الإنسان بالوزارة، وداليا خليل الأمين العام المساعد للمجلس الأعلى للجامعات، وطارق عبد الخالق مستشار وزيرة التخطيط للموارد البشرية.

وأشارت السعيد إلى أن مبادرة شباب التنمية واللقاء اليوم جاء معبرًا عن توجه الدولة في اتباع النهج التشاركي في كل خطط التنمية منذ إطلاق رؤية مصر 2030 في عام 2016 وهي النسخة الوطنية للأهداف الأممية، موضحة أن إطلاق الرؤية تم بمشاركة الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني، والجامعات، والشباب والمرأة التيً تمثل عنصرًا فاعل في تلك الرؤية وفي كل خطط التنمية.

وأكدت حرص الدولة ووزارة التخطيط والمسئولة عن وضع الخطة والرؤية طويلة المدى وكذلك الخطط متوسطة المدى والخطط السنوية للدولة، بأهمية ووجود علاقة وثيقة بين المؤسسات الاكاديمية والمؤسسات التنفيذية، والذي يمثل توجهًا مهمًا حيث أن المؤسسة التنفيذية والمسئولين التنفيذيين في نطاق عملهم اليوم، يقومون بالاستعانة بالخبرات الأكاديمية في كل الخطط والرؤى المستدامة.

وأشارت إلى تقرير التنمية البشرية الذي رصد العام الماضي عشر سنوات من إنجازات الدولة، مؤكدة أنه كان من المهم مشاركة الجامعات باعتبارها مصنع العقول في كل الدول، موضحه أن مصر تنعم بأن 60% من سكانها من الشباب، وهم يمثلون الثروة القومية التي يتم الاعتماد عليها لصناعة المستقبل، ورسم خطط التنمية وأن مشاركة الشباب كان أمرًا أساسيًا فيما تم من إنجاز على المستوى التنموي في العشرة سنوات الماضية.

وأضافت أنه كان ضروريا مشاركة الشباب الذين سيقع على كاهلهم تحقيق رؤية مصر 2030، لمتابعة ما تم من إنجازات وتحديات وتحسينها في المستقبل.

وأكدت السعيد، أن الوزارة لديها مجموعة كبيرة من المبادرات ومن أهمها المشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية والذي يشارك فيه الشباب، ويقوم على محورين رئيسيين الأول يتعلق بضبط معدلات النمو السكاني المتسارعة لتتوائم مع الإمكانات والموارد للدولة، والثاني يرتبط بالارتقاء بخصائص السكان، متابعه أن المشروع يقوم على مجموعة كبيرة من المحاور تتضمن محور تمكين المرأة.

وتطرقت السعيد إلى نشاطات الوزارة التي تستهدف الشباب مشيرة إلى مبادرة سفراء التنمية المستدامة لتعريف الشباب بأهداف التنمية المستدامة، فضلًا عن مبادرة سفراء المناخ التي يتم العمل بها مع الجامعات، وكذلك مبادرة العقول الخضراء في إطار استضافة مصر لمؤتمر الأطراف cop27، مؤكدة الحرص بسماع أفكار الشباب وإبداعاتهم بما يفتح الآفاق لأفكار ومبادرات وابتكارات جديدة ومختلفة، بالإضافة إلى مبادرات قيادات المستقبل والتي تتم مع مجموعة من الجامعات المصرية وكذلك الجامعات في الخارج.

وأشارت إلى المبادرة الخاصة بالمرأة القيادية والمرأة في موقع اتخاذ القرار والتي تمثل إحدى المبادرات المهمة التي يتم العمل عليها مع الشباب من الجنسين حتي يتم تخريج العديد من الفتيات القدرات على الوجود في مواقع اتخاذ القرار، بالإضافة إلى المبادرات الخاصة بريادة الأعمال لافته إلى مشروع رواد 2030 التابع لوزارة التخطيط والذي يعمل مع الجامعات في التدريب على ريادة الأعمال وإقامة حاضنات الأعمال داخل الجامعات لمساعدة الشباب على تحويل أفكارهم إلى مشروعات قابلة للتنفيذ من خلال تلك الحاضنات.

وأوضحت السعيد، أن كل تلك الأنشطة تؤكد أن دور الحكومة لا يقتصر عن العمل الجامعي وعمل الشباب في الجامعات وكذلك الأساتذة والمفكرين والخبراء داخل الجامعات، مؤكده أهمية استمرار التعاون والصلة الوثيقة معهم للتطوير من المشروعات والأفكار والخطط.

ووزعت وزيرة التخطيط، شهادات التكريم علي الفرق الفائزة بالمسابقة التي أطلقتها المبادرة وحرصت علي تشجيع الشباب الفائز بالجوائز وحثتهم علي ضرورة التواصل والتفاعل مع كل مبادرات الوزارة.

————————————-

هذا المحتوى نقلاً عن مصادر صحفية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى