مال واعمال

السعيد: مشروعات ريادة الأعمال هي الداعم الرئيسي للنمو الاقتصادي الشامل والمستدام




أميرة عاصي


نشر في:
الخميس 23 يونيو 2022 – 9:25 ص
| آخر تحديث:
الخميس 23 يونيو 2022 – 9:25 ص

• شلباية: نحرص على دعم الشباب وتمكينهم لترسيخ مبادئ التنمية المستدامة ودفع عجلة التنمية
أكدت هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، خلال كلمتها التي ألقاها نيابة عنها جميل حلمي، إيمان الدولة بأن مشروعات ريادة الأعمال القائمة على “المعرفة، والابتكار، والبحث والتطوير” هي الداعم الرئيسي للنمو الاقتصادي الشامل والمستدام، لما لها من دورٍ محوري في دعم الإنتاجية، وزيادة القيمة المضافة، فضلاً عما تقوم به من خلق فرص عمل لائق ومنتج، لاسيما وأنها المحرك الرئيسي لزيادة القدرة التنافسية للاقتصاد، مما يكن له بالغ الأثر في عملية التحول التي يشهدها المجتمع، بما سيسهم بطريقة مباشرة وغير مباشرة في تحسين مستوى معيشة المواطنين.

وأضافت السعيد، أن الأولوية القصوى التي تضعها الحكومة لدعم ريادة الأعمال، يؤكد إيمانها بأن الاستثمار في رأس المال البشري جزء لا يتجزأ من التنمية الشاملة، ويتسق مع جهودها المبذولة في محور “بناء الإنسان” والذي وجهت له الدولة حوالي 1.9 تريليون جنيه خلال السنوات الـ8 السابقة.

وأعلنت اليوم نتيجة النسخة الثانية من مسابقة هاكاثون مصر 2030، الذي أطلقته وزارة التخطيط وبيبسيكو مصر خلال العام الجاري بالتعاون مع شركة رايز أب، حيث أعلن فوز فريق Rafiqi بجائزة مادية قدرها 500.000 مقدمة من مؤسسة بيبسيكو الذراع الخيري للشركة والتي من شأنها مساعدتهم في إطلاق مشروعهم كرواد أعمال.

وجاءت مسابقة هاكاثون مصر 2030 في نسختها الثانية لدعم الأفكار الرائدة في القطاع الصحي والاقتصادي في مصر تحقيقاً لرؤية مصر 2030 وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وقام المشاركين بالتركيز على الأولويات الاستراتيجية في مشاريعهم والتي تشمل قطاعات الصحة والصناعات الصامدة والبنية التحتية بهدف التعافي من أثار جائحة كورونا الاقتصادية وإيجاد حلول مبتكرة لتطوير تلك القطاعات.

وشهدت نهائيات المسابقة منافسة قوية بين ثمانية فرق كان من بينهم مشروع Hydropal الذي يوفر زجاجات مياه يستطيع مستخدمها تتبع نمط شربه للمياه على مدار اليوم، ومشروع PharmaBill الذي يعمل على سد الفجوة بين الصيدليات والموردين من خلال تطبيق متكامل لتسوق الأدوية، ومشروع Plantopia الذي يعمل على تشجير الأسطح وتوفير خدمة بيع سلسة للخضروات والفواكه بأقل الأسعار وأسرع خدمة توصيل.

إضافة إلى مشروع Rafiqi وهو عبارة عن منصة تهدف لتحسين جودة حياة محاربي السرطان في مصر، وكذلك مشروع Reaya الذي يقدم خدمات طبية في حالات الطوارئ، ومشروع Receety الذي يقدم حلول لاستبدال الإيصالات الورقية بإيصالات رقمية تصل للعملاء كرسالة نصية عبر هواتفهم المحمولة، ومشروع Bactech وهو بمثابة ابتكار فريد من نوعه حيث يوفر طريقة جديدة وسريعة ومنخفضة التكلفة ودقيقة لأداء اختبار سريع للمضادات الحيوية في أقل من 60 دقيقة بدلاً من 3 أيام، وأخيرا مشروع SIS الذي يقدم خدمات هندسية معقدة للمصانع والشركات لحل المشكلات التي تواجههم أثناء عملية الإنتاج.

وأوضحت السعيد، أن مسابقة “هاكاثون مصر 2030، تأتي كأحد ثمار بروتوكول التعاون بين كل من وزارة التخطيط وشركة “بيبسي كولا مصر”، وشركة “رايز أب”، يعكس الشراكة الفعالة والبناءة بين الحكومة والقطاع الخاص، لدعم وتمكين الشباب، كونهم ركيزةً أساسيةً في النهوض بالدولة المصرية للوصول لمستقبلٍ أفضل.

وتابعت أن تنظيم “هاكاثون مصر 2030″، يأتي استكمالاً للخطوات الجادة والطموحة التي اتخذتها الدولة، موضحة أن الحكومة بذلت جهودًا مُتسارعة لنشر ثقافة الابتكار وربط مخرجات التعليم بسوق العمل وتقديم التمويل اللازم لتشجيع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مضيفه أن الثمان سنوات السابقة، شهدت تحقيق عدة إنجازات تضمنت أبرزها إنشاء 38 مدرسة للتكنولوجيا التطبيقية، و4 مجمعات تكنولوجية، و9 جامعات تكنولوجية، تنفيذ البرنامج القومي للحاضنات التكنولوجية (انطلاق)، إلى جانب إنشاء بنك الابتكار.

وفي مجال رعاية الإبداع التكنولوجي، قالت السعيد، إن عدد مراكز الإبداع التكنولوجي ارتفع من مركز واحد في القرية الذكية إلى 11 مركزًا حاليًا مع بدء تنفيذ خطة طموحة لنشر مراكز إبداع مصر الرقمية في المحافظات، فضلًا عن تم تنظيم 3735 برنامجا توعويا لريادة الأعمال وجلسات إرشاد وفعاليات للشراكات من خلال مُبادرة “فكرتك.. شركتك”، استفاد منها 158 ألف شاب خلال الأربع سنوات السابقة.

وأوضحت أن تلك الجهود أثمرت عن شهادة المرصد العالمي لريادة الأعمال بأن مصر تمتلك أسرع بيئة لدعم نمو ريادة الأعمال بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مُتقدمةً 10 مراكز في المؤشر العالمي لريادة الأعمال إلى المركز 81 عالمياً، فضلًا عن اختيار التقرير العالمي لبيئة الشركات الناشئة “القاهرة” ضمن أفضل 10 نظم إيكولوجية على مستوى العالم توفر المهارات بتكاليف تنافسية، مع فوز منصة “إبداع مصر الحكومية” بمسابقة “تحدى الابتكار” للاتحاد الدولي للاتصالات عن فئة أفضل ممارسات النظم الإيكولوجية.

ومن جانبها، قالت غادة خليل، مدير مشروع رواد 2030، إن الفعاليات مثل هاكاثون مصر 2030 تدعم رسالة الوزارة ورؤية الدولة في دعم رواد الأعمال على المستوى المحلي و الإفريقي، حيث تعمل الوزارة على توفير مناخ أكثر جاذبية للشباب من رواد الأعمال، مؤكدة أهمية تكاتف مؤسسات المجتمع من خاص وحكومي من أجل تمكين هؤلاء الشباب و دعم الشركات الناشئة التي تلبي احتياجات الدولة واحتياجات المجتمع.

وأضافت أن الوزارة أطلقت مشروع رواد 2030 الذي يحمل في طياته أربعة محاور أساسية منها التعليم من خلال تقديم ماجيستير مهني بالتعاون مع جامعة كامبريدج، و أيضا أطلقت حملة “المليون ريادي” الذي يهدف لتغيير فكر 1000000 ليأخذ الطابع الريادي واستقطاب 50000 شركة جديدة لتكون سبب في خلق فرص عمل للشباب. إضافة إلى محور التوعية الذي يضم مشروع “ابدأ مستقبلك” الذي توفر الوزارة من خلاله منهج محكم لطلبة المرحلة الإعدادية بهدف ترسيخ الفكر الريادي في الجيل الناشئ بجانب محور حاضنات الأعمال الذي يضم عشر حاضنات أعمال متعددة الأهداف بين الذكاء الاصطناعي وذوي الاحتياجات الخاصة و أخر تلك المحاور هو محور الاقتصاد الذي يتضمن اطلاق عيادات الأعمال لتقديم الاستشارات للشركات الناشئة” وكذلك ملتقيات التسويق.

كما أضافت، أن الجهود التي تبذلها الدولة أثمرت عن أن مصر أصبحت تقع في المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط و الثاني على مستوى افريقيا من حيث حجم الاستثمارات في الشركات الناشئة. كذلك أصبحت مصر في المركز الرابع على مستوى إفريقيا من حيث عدد الشركات الناشئة، وذلك يرجع لجودة الأفكار التي يقدمها هؤلاء الشباب من رواد الأعمال المصريين، ولذلك فإن الوزارة قررت احتضان الثمان فرق المشاركين في نهائيات هاكاثون مصر 2030 وليس فقط الفائز تماشيا مع استراتيجيتها لدعم الشباب وريادة الأعمال.

ومن جانبه، قال محمد شلباية، رئيس مجلس إدارة شركة بيبسيكو مصر، إن دعم وتمكين الشباب ركيزة أساسية في بيبسيكو مصر، فدائماً ما نؤمن بأهمية الاستثمار في طاقاتهم وتمكينهم لترسيخ مبادئ التنمية المستدامة ودفع عجلة التنمية للأمام، بجانب مساندة الاقتصاد لتصدي التحديات العالمية، بما يساهم في تحقيق رؤية مصر 2030. فأنا فخور بجميع الكوادر الشابة التي شاركت في النسخة الثانية من هاكاثون مصر 2030، ولدي كامل الثقة في قدراتهم وإمكانياتهم لتحقيق نقلة نوعية في كافة القطاعات. فهاكاثون مصر 2030 يأتي تماشياً استراتيجية بيبسيكو الايجابية +pep والتي تهدف إلى تطبيق مفهوم الاستدامة عن طريق ترك أثر إيجابي في حياة الأفراد والمجتمع والبيئة”. وهنأ فريق مشروع Rafiqi الفائز بجائزة هاكاثون مصر 2030.

وأضاف: نتطلع للنسخة الثالثة من هاكاثون مصر 2030 ونعمل على تطوير نموذج المشروع الخاص بها بكل الطرق، وأدعو جميع شركات القطاع الخاص للانضمام إلى النسخة القادمة لتقديم الدعم والتمكين لرواد الأعمال وتفعيل دورهم في تطوير المجتمع والعبور به لبيئة مستقرة ومستدامة.

————————————-

هذا المحتوى نقلاً عن مصادر صحفية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى