Uncategorized

الذكاء الاصطناعي يصنّع نفسه! – صحيفة الاتحاد

أحمد عاطف (القاهرة)
على طريقة أفلام الخيال العلمي، أنتج الذكاء الاصطناعي لأول مرة رقائق آلية للذكاء الاصطناعي، عندما استخدمته شركة «جوجل» بشكل عملي، حيث أعلنت أنها تعتمد بشكل أكبر على الذكاء الاصطناعي بدلاً من البشر في هذا المجال.
يحتاج تصميم الرقائق الآلية للذكاء الاصطناعي إلى الكثير من الجهد وأشهر من العمل، إذا قام به البشر كالمعتاد، ولكن كل هذا سيتغير مع الذكاء الاصطناعي الذي سيطور نفسه، وسيجد طريقة جديدة للتعامل مع المخططات وتنفيذ الرقائق.
تعتمد الطريقة الجديدة على ما يشبه الذكاء الاصطناعي في الألعاب المتعلقة بالذكاء مثل الطاولة والشطرنج، حيث أثبتت التجارب والأبحاث العلمية أن الذكاء الاصطناعي يتفوق على الإنسان فيها، وذلك لأنها تعتمد على طرق غير منطقية ليست متوقعة من قبل البشر.
بعد نشر الورقة البحثية المتعلقة بتطوير الذكاء الاصطناعي للرقائق، وصفت مجلة Nature البحث بالإنجاز، وأنه يساعد في تعويض نهاية «قانون مور»، والذي ينص على أن عدد الترانزستورات على الشريحة يتضاعف كل عامين. ولا يتوقع مهندسو «جوجل» أن يتمكن الذكاء الاصطناعي من مواجهة التحديات المادية لضغط المزيد من الترانزستورات على الرقائق ولكنهم يراهنون على أن الذكاء الاصطناعي سيجد مسارات أخرى لزيادة الأداء بنفس المعدل الذي يتطلبه «قانون مور» الذي وضع في السبعينيات.
سيكون التعليم الآلي مسؤولاً عن تطوير الرقائق وتخطيطها ما يعني أن الذكاء الاصطناعي سيصنع نفسه بنفسه، وهو ما يعتبر مرحلة جديدة في تاريخ الذكاء الاصطناعي، ومستويات عالية من القدرة على التحكم في إدارة الأمور من دون الحاجة إلى أي تدخل بشري.
ويؤكد مهندسو «جوجل» أن هذه الطفرة التكنولوجية سيكون لها بالغ الأثر في صناعة الرقائق، حيث سيسمح للشركات باستكشاف المساحة الهيكلية المحتملة للتصميمات القادمة بسرعة أكبر وتخصيص الأعمال المحددة التي ستصنع من أجلها الرقائق.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى