Uncategorized

الجيش اليمني يحرر مواقع استراتيجية في البيضاء

عدن، صنعاء (الاتحاد، وكالات)

واصل الجيش اليمني مسنوداً بمقاتلي القبائل وطيران تحالف دعم الشرعية تقدمه باتجاه مدينة البيضاء، وسط انهيار وخسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران.
وقال مصدر عسكري: إن قوات الجيش مسنودة بمقاتلي القبائل أطلقت عملية عسكرية تمكنت خلالها من تحرير مرتفعات استراتيجية ومناطق واسعة من الجهتين الشرقية والغربية لمدينة البيضاء.
وتمكنت قوات الجيش في المحور الشرقي من تحرير العديد من المواقع المهمة وتأمينها في مديرية «الصومعة»، وألحقت بالميليشيات الحوثية الإرهابية خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.
وفي المحور الغربي بمديرية «الزاهر»، انطلقت صباح أمس، عملية عسكرية من محورين، تمكنت خلالها قوات الجيش من تحرير عزلة قربة بالكامل وتحرير العديد من القرى في عزلة الغيلمة القريبة من مديرية ذي ناعم.
وفي المحور الثاني تمكنت القوات من تحرير مناطق واسعة وصولاً إلى المرتفعات المطلة على مركز مديرية «الزاهر»، والتي تبعد عن مدينة البيضاء من 15- 20 كيلومتراً.
كما وصلت طلائع الجيش ومقاتلو القبائل إلى أولى مناطق «قوعة ال مظفر» التي تتبع إدارياً مديرية البيضاء المحاذية لعاصمة المحافظة.
وتمكنت قوات الجيش والمقاومة من استعادة أسلحة ثقيلة وخفيفة ومتوسطة منها عربة BMP وكميات من العتاد والذخائر المتنوعة كانت تكدّسها الميليشيات الحوثية في المناطق المحررة قبل دحرها منها.
ووفقاً للمصادر العسكرية فإن الجيش ومقاتلي القبائل قطعوا إمدادات الحوثيين في ما تبقى من مناطق «الناصفة ومنطقة الزاهر» وبقية مواقع «الجماجم».
وفي السياق، أكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني أن قوات الجيش تمكنت من تحقيق انتصارات كبيرة في جبهة «الزاهر» خلال الساعات الماضية.
وأوضح أن قوات الجيش ومقاتلي القبائل تمكنوا من استعادة عشرات المواقع الاستراتيجية أهمها «جبل شبكة، منطقة قربة، امسوادنه وذا مخشب، جاحور، ومواقع في منطقة آل عبيد، وأجزاء واسعة من مثلث الجماجم» وسط احتفاء وترحيب شعبي كبير.
وأشار الإرياني إلى أن الجيش بإسناد من تحالف دعم الشرعية قطع خطوط إمداد ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران فيما تبقىذ، وأن المعارك الآن على أشدها فيما تبقى من مواقع «الجماجم وكيدان والغيلمة». وأضاف: أن «تقدم الجيش الوطني مستمر وسط تقهقر وانكسار كبير لميليشيات الحوثي ومصرع وجرح العشرات من عناصرها بينهم قيادات، واستعادة عدداً من الآليات والأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة ومستودعات ذخيرة متنوعة، وإعطاب عدد من الأطقم، وأن المعارك والتقدم ما زال مستمراً حتى الآن».
وفي مأرب، سقط قتلى وجرحى من ميليشيات الحوثي بنيران الجيش اليمني ومقاتلي القبائل وبغارات لطيران تحالف دعم الشرعية في الجبهة الشمالية الغربية للمحافظة.
وقال مصدر عسكري: إن «مجاميع حوثية حاولت التسلل إلى مواقع عسكرية، إلا أن قوات الجيش كانوا لها بالمرصاد»، مؤكداً فرار الميليشيات بعد مقتل وجرح العديد من عناصرها.
وأضاف المصدر أن مدفعية الجيش وطيران التحالف استهدفا تجمعات وتعزيزات الميليشيات وألحقت بها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، منها تدمير عربة بي أم بي ودبابة و3 أطقم ومصرع جميع من كانوا على متنها.
وفي صعدة، تمكن الجيش اليمني أمس، من صد هجوم عنيف لميليشيات الحوثي على مواقعه في جبهة «الملاحيظ» بمديرية «الظاهر» لليوم الثاني على التوالي.
وقال مصدر عسكري إن قوات الجيش تمكنت من صد زحوف وهجمات ميليشيات الحوثي الانقلابية على جبهة «الملاحيظ» وأسفرت عن قتل وجرح العديد من عناصر الميليشيات المهاجمة وفرار من تبقى. وأشار المصدر أن هناك محاولات عديدة للميليشيات التقدم إلى مواقع الجيش في جبهة «الملاحيظ» إلا أن قوات الجيش على استعداد كامل وجاهزية قتالية عالية في مواجهتهم والتصدي لمحاولات الهجوم المختلفة. 
وفي الساحل الغربي، أسقطت القوات المشتركة، أمس، طائرة مسيرة تابعة للميليشيات الحوثية في محافظة الحديدة. وأفاد الإعلام العسكري أن دفاعات القوات المشتركة رصدت طائرة استطلاع حوثية في سماء منطقة «الجاح» بمديرية بيت الفقيه وسرعان ما تم التعامل معها وإسقاطها.
 يشار إلى أن الميليشيات الإرهابية التابعة لإيران كانت تطلق على منطقة «الجاح» اسم «ضحيان الساحل الغربي» حيث جعلت منها معقلاً رئيسياً لها في تهامة قبل دحرها منها وتحويلها إلى مقابر جماعية لكتائبها على يد القوات المشتركة.
إلى ذلك، أفادت مصادر محلية بأن طفلين من رعاة الماشية، أصيبا بانفجار مقذوف من مخلفات الميليشيات الحوثية في أحد المراعي التي قصداها لرعي قطيع صغير من الأغنام.
 وقالت المصادر إن طفلًا يبلغ من العمر 15 عامًا، كان برفقة طفلة تدعى ماجدة تبلغ 10 أعوام يرعيان أغنامهما في بلدة ريفية بأطراف المخا عندما عثرا على المقذوف الحوثي.  وذكرت المصادر أن الطفلين عثرا على المقذوف في بلدة «نابضة» التابعة لعزلة «المشالحة» بالمخا، وحاولا اللعب به دون إدراك خطره، إلا أنه انفجر بهما فجأة ليصيبهما بجروح متعددة.
ووفقاً للمصادر فإن الطفلة أصيبت بشظايا في الرأس والعينين، بينما أصيب الطفل بجروح متفرقة في يده، وقد جرى نقلهما على الفور إلى مستشفى المخا لتلقي العلاج.
 وتكررت حوادث انفجار الألغام والأجسام المتفجرة بالأطفال في مراعي الماشية ومناطق الاحتطاب، حيث نشرت الميليشيات ألغامها بشكل عشوائي في كل الأمكنة التي وصلت إليها، ما يجعل الجميع خاصة الأطفال عرضة لخطرها في أي وقت ومكان.

7 قتلى و20 مصاباً بقصف «حوثي» استهدف مسجداً في أبين
استهدفت ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران، أمس، مسجداً داخل معسكر اللواء الخامس للجيش اليمني في محافظة أبين، ما أدى إلى سقوط 7 قتلى وإصابة نحو 20 آخرين.
وذكرت مصادر محلية أن الصاروخ الحوثي استهدف المسجد داخل القاعدة العسكرية أثناء تأدية الجنود صلاة الظهر.

 

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى