Uncategorized

التونسي الملولي يرفع راية التحدي

تونس (د ب أ)

سيكون السباح التونسي المخضرم أسامة الملولي في تحدٍ مضاعف أثناء المشاركة السادسة له على التوالي في الألعاب الأولمبية بطوكيو، ومن بينها عامل السن والظروف المحيطة بتحضيراته.

كان الملولي (37 عاماً)، والملقب بقرش المتوسط، قرر قبل أيام من سفره إلى طوكيو مقاطعة الألعاب بسبب النزاع القضائي والإداري المستمر منذ سنوات مع الاتحاد التونسي للسباحة بشأن فساد مالي محتمل.

وألقى النزاع بشكل واضح بظلاله على استعدادات النجم الأولمبي فضلاً عن افتقاده للدعم المالي الكافي بعد أن كان ضمِن تأهلاً صعباً في دورة سيتوبول البرتغالية التأهيلية، محرزاً المركز العاشر في مسابقة السباحة الحرة في المياه المفتوحة.

لكن الملولي، أكثر الرياضيين التونسيين تتويجاً في الألعاب الأولمبية بذهبيتين وبرونزية، عدل عن قراره في آخر لحظة مقابل وعود بتسوية ملفه ورد اعتباره.

وقال الملولي: سعيد بهذا التأهل السادس في سجلي في الأولمبياد منذ سيدني 2000، كان تأهلاً صعباً جداً وفي اختصاص صعب.

وأضاف: كان قرار المقاطعة صعباً، لكن الدعم الكبير من الجمهور المحبط الذي لم يتقبل هذا القرار بسهولة دفع السلطات إلى التفاعل وتقديم حلول.

وتابع الملولي: لقيت الدعم من رئيس الاتحاد الدولي للسباحة حسين المسلم من أجل المشاركة وتسجيل رقم قياسي بست مشاركات متتالية.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى