Uncategorized

«الاتحاد للشحن» تنقل 27 مليون جرعة لقاح «كوفيد-19» إلى 31 دولة

يوسف العربي (أبوظبي)

انتهت شركة الاتحاد للشحن من نقل 27 مليون جرعة لقاح إلى 31 دولة عبر ائتلاف الأمل، بحسب بدر العلي، مدير تجاري أول – الاتحاد للشحن الذي أكد أن موقع أبوظبي المميز يتيح إيصال الجرعات إلى 170 دولة، خلال 1-10 ساعات. 
وقال العلي لـ «الاتحاد»: إن ائتلاف الأمل، طور بالتعاون مع شركائه أحد أكثر حلول سلاسل التوريد شمولاً وتكاملاً على مستوى العالم، ما يمكنها من إيصال ملايين اللقاحات، بدءاً من مرحلة الإنتاج إلى مرحلة التطعيم، بأمان وفعالية وشفافية. 
وأضاف أنه حتى الآن قُمنا بإيصال أكثر من 27 مليون لقاح حول العالم، ما يدل على قوة شراكاتنا وإمكاناتنا.
وأوضح أن الاتحاد للشحن يعتبر الناقل الوطني الرسمي لدولة الإمارات العربية المتحدة، وأول شركة طيران في الشرق الأوسط تحصل على شهادة اعتماد «أياتا» من الاتحاد الدولي للنقل الجوي.  ولفت إلى أن الاتحاد للشحن شريك رائد لائتلاف الأمل، حيث يساعده من خلال توفير خط اتصال مباشر بالعالم من خلال شبكته العالمية المؤلفة من الشركاء الموثوقين، بالإضافة إلى أسطولٍ واسع من طائرات الشحن.  وقال: «قُمنا مؤخراً بتعزيز قدراتنا على نقل لقاحات كوفيد – 19، حيث حصل طيران الاتحاد على موافقة الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات العربية المتحدة لتوسيع قدراته على حمل الثلج الجاف بمقدار خمسة أضعاف في كل رحلة، وبالتالي دعم عمليات نقل جميع أنواع اللقاحات، حتى تلك التي تتطلب درجات حرارة تخزين فائقة البرودة ما بين -18 إلى -80 درجة مئوية».

  • عمليات شحن اللقاح (من المصدر)

‏وتيرة الإنتاج 
وقال العلي إنه تم إيصال لقاحات إلى 31 دولة مختلفة حول العالم في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا وأوروبا وأميركا الجنوبية، ومع تصاعد وتيرة الإنتاج العالمي للقاحات في الأشهر المقبلة، نتطلع إلى جلب المزيد من اللقاحات ومساعدة المزيد من الدول وإيصال الأمل لجميع المحتاجين.
وأضاف أنه بفضل الجمع بين موقع أبوظبي المميز الذي يُعد بوابة لأكثر من 3.6 مليار مستهلك حول العالم، والقدرات الاستراتيجية لشركائنا، يمتلك ائتلاف الأمل القدرة على الوصول إلى 170 وجهة حول العالم في غضون ساعة إلى عشر ساعات.

الطاقة الاستيعابية 
وقال: تشهد جهود الائتلاف نمواً كبيراً، حيث جذبت المزيد من الشركاء لها، من بينهم آرامكس، بولوري لوجيستكس، أجيليتي، ‏ دي بي شينكر‏، دي إتش إل، فيديكس إكسبريس، هيلمان، وكوهني + ناجل، ‏آر إس إيه جلوبال، ويو بي إس. حالياً، مضيفاً: «يُمكن لسلسلة توريد اللقاحات الخاصة بنا التعامل مع 6 مليارات جرعة لقاح سنوياً، ونعمل على توسيع هذه القدر، بالتعاون مع شركائنا لنتمكن من نقل 18 مليار جرعة لقاح سنوياً».
ولفت إلى أنه فيما يتعلق بأهم مميزات سلاسل توريد اللقاحات المستقبلية، نذكر تكامل سلسلة التوريد، وتجنب الهدر، وإمكانية التتبع الكامل للمنتج في جميع مراحله، وقد نجحنا في ائتلاف الأمل في التغلب على كل هذه التحديات.
وقال: قُمنا بالتغلب على التحدي المتمثل في التكامل من خلال تطوير واحدة من أكثر سلاسل توريد اللقاحات شمولاً وتكاملاً في العالم، من خلال الاستفادة من القدرات الفريدة لشركائنا في الائتلاف.

وأوضح أن هذه النجاحات تعني أن عملاءنا ليسوا مضطرين لمواجهة مشكلة بناء سلاسل التوريد الخاصة بهم لجلب إمدادات اللقاح، بل يمكنهم الاستفادة من الحلول الجاهزة التي نقدمها لهم.
وعلاوةً على ذلك، نجحنا في معالجة التحدي المتمثل في إهدار المنتج من خلال تطوير «نموذج التوزيع المحوري» هنا في أبوظبي. يسمح لنا هذا النموذج بتخزين كمياتٍ كبيرة من اللقاحات في مركز التخزين البارد والتخزين فائق البرودة المتطور الخاص بموانئ أبوظبي، ومواءمة جداول التسليم الخاصة بنا مع قدرات البلدان والمجتمعات المتلقية على استيعاب إمدادات اللقاح بأمان. كما يُساعد النموذج في تجنب إهدار اللقاح، وبالتالي حفظ كل جرعة على حدة.

خدمة جديدة 
وقال العلي: «إننا ندرك بأن مجرد إيصال اللقاح قد لا يكفي، لذلك أطلقنا مؤخراً أول خدمة تطعيم داخل الإمارات وهي خدمة فريدة من نوعها في مجال التحصين ضد فيروس كوفيد -19، لأنها تجمع بين توصيل اللقاح والاستفادة العملية من الخبراء في المجال الطبي واللوجستي، والموظفين والمعدات». وتُمكن هذه الخدمة البلدان والمجتمعات التي تمتلك قدرات طبية ولوجستية محدودة من تطعيم سكانها بسرعة وكفاءة.

نظام تتبع رقمي
ولفت بدر العلي أنه تمت معالجة مشكلة تتبع المنتج من خلال ضمان ربط جميع اللقاحات التي نقوم بتسليمها بنظام التتبع «mUnity»، وهو حل رقمي يدعم تقنية سلاسل الكتل (البلوك شين) تم تطويره بوساطة فريق بوابة المقطع.
ويتعقب نظام mUnity ويدير مسار اللقاحات في خلال سلسلة التبريد الخاصة بنا، بدءاً من الإنتاج وصولاً إلى نقطة التطعيم، في الوقت الفعلي، مما يضمن بقاء اللقاحات ضمن نطاق درجات حرارة محددة في جميع الأوقات، بغض النظر عما إذا كانت داخل شاحنة أو عنبر حمولة لإحدى طائراتنا. هذا النوع من التتبع والشفافية مهم جداً، لأنه يعزز ثقة العملاء والمجتمعات التي نخدمها بسلامة وفعالية اللقاحات التي نقوم بإيصالها لهم.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى