Uncategorized

«الإمارات للدراجات» يمدد عقد «بطل فرنسا» حتى 2027

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن فريق الإمارات عن تمديد عقده مع تادي بوجاتشار، بطل جولة فرنسا لمرتين، حيث وقع النجم السلوفيني البالغ من العمر 22 عاماً أحد أطول العقود في تاريخ رياضة الدراجات، حيث سيبقى في صفوف فريق الإمارات حتى موسم 2027.

وكان بوجاتشار قد انضم إلى تشكيلة فريق الإمارات عام 2019، وتمكن منذ انضمامه من تحقيق الفوز في 29 سباقاً احترافياً، بما في ذلك فوزه مرتين بلقب جولة فرنسا، وفوزه المذهل في سباق لييج- باستون- لييج، فضلاً عن فوزه مؤخراً بالميدالية البرونزية في دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو.

وتوجه بوجاتشار في زيارة إلى دولة الإمارات بعد أن أنهى رحلته الناجحة في الألعاب الأولمبية في طوكيو، حيث التقى مطر سهيل اليبهوني، رئيس فريق الإمارات، الذي هنأه على أدائه المتميز ونجاحاته مع الفريق، قبل أن يُتوِّجا اللقاء بتوقيع عقد جديد بين الفريق والنجم السلوفيني الذي يساهم في إلهام جيل جديد من الدراجين في دولة الإمارات.

وتعليقاً على الصفقة الجديدة، قال مطر سهيل اليبهوني، رئيس فريق الإمارات: يسرنا أن يكون تادي في صفوف فريقنا خلال السنوات المقبلة، فهو يساهم في تغيير طريقة تفكير الناس بشأن رياضة الدراجات في دولة الإمارات، ونحن فخورون جداً بأدائه وإنجازاته مع زملائه في الفريق، إن تمثيل بطل رياضي بارز مثل تادي لدولة الإمارات يعكس رسالتنا ومهمتنا المتمثلة في تشجيع الناس على المشاركة في الرياضة واتباع أسلوب حياة صحي، وقد بدأنا نجني ثمار عملنا الدؤوب، حيث نرى اليوم عدداً متزايداً من الأشخاص الذين يقودون الدراجات الهوائية، ويستمتعون بممارسة التمارين الرياضية، ما يمثل خطوة مهمة جداً لنا في دولة الإمارات.

من جانبه، قال تادي بوجاتشار: أنا سعيد جداً بتجديد التزامي مع فريق الإمارات وببقائي في صفوفه خلال السنوات المقبلة، فأنا أشعر هنا بأنني في منزلي وبين عائلتي، لقد كان لوجودي في الفريق أثر إيجابي في مسيرتي الرياضية، وكنت محظوظاً بالتعرف إلى العديد من الأصدقاء المقربين، أتطلع الآن إلى مغامرات أكبر في السنوات المقبلة، وآمل أن أتمكن من تحقيق المزيد من الإنجازات مع الفريق، كما آمل أن أتمكن من إلهام الكثير من الأطفال للمشاركة في رياضة الدراجات.

من جهته، قال ماورو جيانيتي، الرئيس التنفيذي ومدير فريق الإمارات: كان تركيزنا منصباً على بناء تشكيلة قوية ومتوازنة من الدراجين الشباب الموهوبين، ولطالما كان تادي جزءاً رئيساً من هذه العملية منذ البداية، لقد شهدنا في الفريق نموه وتطوره من دراج يافع إلى رياضي شاب تمكن من ترك بصمته، وتحقيق إنجازات مذهلة في وقت قصير، كما أنه يساهم في إلهام العديد من زملائه في الفريق، فضلاً عن إلهام الجيل الجديد من الدراجين الشباب في دولة الإمارات وحول العالم.

المصدر

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى