Uncategorized

الإمارات تعلن عن مهمة فضائية جديدة لاستكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويكبات




أبوظبي – د ب أ


نشر في:
الثلاثاء 5 أكتوبر 2021 – 1:06 م
| آخر تحديث:
الثلاثاء 5 أكتوبر 2021 – 1:06 م

أعلنت دولة الإمارات عن مهمة جديدة في مجال الفضاء، تتضمن بناء مركبة فضائية إماراتية تقطع رحلة مقدارها 3.6 مليار كيلومتر، وتصل خلالها إلى كوكب الزهرة و7 كويكبات ضمن المجموعة الشمسية، وتنفذ هبوطا تاريخيا على آخر كويكب ضمن رحلتها التي تستمر 5 سنوات.

وأوضحت حكومة الإمارات أن المشروع الفضائي غير المسبوق يهدف لاستكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويكبات داخل المجموعة الشمسية، والوصول إلى كوكب الزهرة وحزام الكويكبات ضمن المجموعة الشمسية، وتحقيق أول هبوط عربي على كويكب يبعد عن كوكب الأرض 560 مليون كيلومتر، لتكون الإمارات أول دولة عربية ورابع دولة عالميا ترسل مهمة فضائية لكوكب الزهرة وحزام الكويكبات في المجموعة الشمسية.

ويأتي المشروع بعدما نجحت الإمارات في شهر فبراير الماضي في تحقيق إنجاز تاريخي بإرسال أول مسبار عربي إلى مدار المريخ، حيث أصبحت خامس دولة في العالم تصل إلى الكوكب الأحمر.

جاء ذلك خلال فعالية حضرها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في أبوظبي اليوم الثلاثاء.

وقال نائب رئيس الإمارات: “مسيرة دولة الإمارات في مجال الفضاء لا تزال في بدايتها.. ورحلاتنا مستمرة.. واستكشافاتنا لن تتوقف.. وطموحات شبابنا ليس لها سقف”.

وأضاف: “لسنا أقل من غيرنا.. ولدينا مشاريع لتخريج علماء فضاء ورواد فضاء وبناء مركبات فضاء.. ثلث نجوم السماء تحمل أسماء عربية لأن العرب كانوا رواد علم الفلك”.

وقال ولي عهد أبوظبي: “مشروع الإمارات لاستكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويكبات اختبار جديد لقدرات الشباب الإماراتي لتحقيق طموح زايد في الفضاء”.

وأضاف: “كوادرنا ومواهبنا المواطنة ومؤسساتنا الأكاديمية والبحثية التي حققت إنجازات نوعية في قطاع الفضاء قادرة على تولي مهمة المشروع الفضائي الجديد”.

وقال محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء بالإمارات، إن مشروع استكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويكبات في المجموعة الشمسية يؤسس لحقبة جديدة في علوم الفضاء ويشكل نقلة معرفية هائلة في مجال استكشاف الفضاء وتطوير تقنياته وعلومه.

ويتضمن المشروع الفضائي الجديد إرسال مركبة فضائية لاستكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويكبات داخل المجموعة الشمسية، وسوف يستغرق تطوير المركبة 7 سنوات، على أن تكون جاهزة للانطلاق في رحلته الفضائية، ضمن نافذة إطلاق تحدد لها بداية 2028.

وتستغرق مدة المهمة العلمية لمشروع الإمارات لاستكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويكبات 5 سنوات، تمتد من عام 2028 وحتى عام 2033.

وهناك مجموعة عوامل وضعتها الإمارات لتصميم المركبة الفضائية الإماراتية للمهمة الجديدة التي تستمر 5 سنوات، نظراً لطبيعتها وللظروف المحيطة بحزام الكويكبات، بما في ذلك تزويد المركبة الفضائية بتغليف حراري وميكانيكي مختلف، نظراً لتعرضها للإشعاع الشمسي ودرجات حرارة عالية بصورة مباشرة، حيث ستكون أقرب نقطة للمركبة الفضائية من الشمس على مسافة 109 ملايين كيلومترات، إضافة إلى تزويد المركبة الفضائية بأنظمة ملاحة وتوجيه وتحكم خاصة بسبب عبورها عبر سديم من الأجرام السماوية، مع تخصيص تقنيات خاصة لتشغيل المركبة الفضائية بطاقة شمسية قليلة جداً عند ابتعادها في رحلتها عن الشمس بمسافة 440 مليون كيلومتر.

وسيلعب القطاع الخاص دوراً مهما في المشروع، بما يعزز نمو وازدهار قطاع الفضاء الإماراتي ككل.

المصدر

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى