Uncategorized

الإماراتية حنان الحوسني تحصد جائزة «تلك القصص»

محمود اسماعيل بدر (الاتحاد)

فازت الكاتبة والقاصة الإماراتية الشّابة حنان الحوسني بجائزة مسابقة «تلك القصص» للإبداع والترجمة للقصة القصيرة العربية، في نسختها الرابعة لعام 2021، عن قصتها «هاوية الصعود»، وفقاً لما أعلنته اللجنة العليا المنظمة للجائزة أمس، في دار فضاءات للنشر والتوزيع الأردنية، وموقع «تلك الكتب» الإلكتروني الصيني، وأشار الشاعر والروائي والناشر الأردني ورئيس الجائزة الدكتور جهاد أبو حشيش، أن موعد الاحتفال بالفائزين سيتم تحديده في وقت لاحق، نظراً لظروف جائحة «كورونا»، مؤكداً أن القصة الفائزة بالجائزة ستتم ترجمتها إلى اللغتين الإنجليزية والصينية، مع باقي قصص القائمة القصيرة، مشيداً بأهمية قصة «هاوية الصعود» لما تحمله من مضامين إنسانية في إطار استراتيجية سردية استطاعت الكاتبة من خلالها تشكيل نص سردي لا يخلو من متعة وفائدة، وهو بلا شك إضافة جديدة إلى عالم متن القصص القصيرة من حيث الرؤية للمستقبل، والكتابة الحرة الأنيقة.
أما لجنة تحكيم الجائزة المكونة من الدكتور ليو شينلو عميد كلية اللغة العربية بجامعة الدراسات الأجنبية بجامعة بكين، والدكتور قاي ويجيانغ أستاذ اللغة العربية بجامعة بكين، والروائية والأكاديمية الأردنية الدكتورة سوسن دروزة، والناقد العراقي حسن السّكاف، والروائية المغربية البتول المحجوب، فقد نوهوا إلى جمال وشفافية «هاوية الصعود»، ومعالجتها لقضايا اجتماعية وإنسانية، وفق أسلوب التداعي الحر، ما يعزز في الواقع مكانة الكتابة القصصية العربية الصادرة من أقلام شابّة، كما أكدوا على براعة الحوسني في استخدامها للغة ومحكياتها، في أكثر من صوت سردي، عبر لعبة المفارقات والتناقضات لكشف بعض العيوب الاجتماعية بحذر وانضباط حداثي نوعي.
حنان الحوسني التي تجمع في مسيرتها تجربة حافلة بين الكتابة القصصية والمقالات الأدبية، والعمل الاعلامي التلفزيوني بوصفها إحدى خريجات أكاديمية فوكس للتدريب والتطوير الاعلاني في مؤسسة دبي للاعلام، عبّرت عن تقديرها لفوزها بهذه الجائزة العالمية، وأشارت إلى أن هذا الفوز الثمين من بين أكثر من 3500 قصة من مختلف أنحاء الوطن العربي والعالم، كان مفاجئاً لها، كما إنه عكس مدى ازدهار وتقدم المشهد ألأدبي في الإمارات، التي ما تزال في رحلة تقدم هائلة في المجالات كافة، وقالت: «أفتخر بأن أكون أول إماراتية تفوز بمثل هذه الجائزة، التي أهديها إلى وطني الحبيب، وأعتبر الفوز مسؤولية محفزة للسعي والاجتهاد لمواصلة العطاء، بما يسهم في الارتقاء بمشهدنا الأدبي والثقافي».

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى