Uncategorized

الآثار عن استرداد 144 قطعة من فرنسا: لن تكون الأخيرة.. والنيابة تتعقب المجرمين




أحمد علاء


نشر في:
الثلاثاء 29 يونيو 2021 – 2:37 ص
| آخر تحديث:
الثلاثاء 29 يونيو 2021 – 2:37 ص

قال الدكتور شعبان عبد الجواد رئيس لجنة الآثار المستردة والمهربة، إن استعادة الآثار التي تم تهريبها بمثابة نجاح لمصر بأكملها، مؤكدًا أن تحرك النائب العام المستشار حمادة الصاوي والسفر لفرنسا لاسترداد هذه القطع، هي رسالة مهمة لكافة دول العالم بأن مصر لن تترك آثارها في الخارج مهما طال الزمن.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «كلمة أخيرة» الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة «on»، مساء الاثنين، أن النائب العام، الذي وصفه بأنه محامي الشعب، يتحرك بنفسه لاسترداد الآثار، مشددًا على أن صدى هذه الرسالة سيظهر في القريب العاجل، عبر استرداد آلاف القطع المهربة.

وأوضح أن كافة أجهزة الدولة مستنفرة ومتحدة من أجل استرداد كافة الآثار المصرية، وأن الـ114 قطعة التي عادت أمس الأول الأحد لن تكون الأخيرة، لكنها بداية تعقبها مرات كثيرة لاسترداد الآثار.

وأشار إلى أن النيابة العامة مستمرة في تحقيقاتها من أجل الوصول إلى كافة المتورطين الذين وصفهم بـ«المجرمين» من أجل تعقبهم ومحاسبتهم، موضحًا أن القطع التي تمت استعادتها كانت في موقع تنقيب ولم يكن قد تم تسجيلها، مؤكدًا أن تسجيلها كان كفيلًا بتسهيل إجراءات إثبات خروجها من مصر.

وعاد المستشار حمادة الصاوي النائب العام ووفد النيابة العامة المرافق له، مساء الأحد، بالقطع الأثرية المستردة من دولة فرنسا، وفي رفقته الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار ومدير إدارة الآثار المستردة.

وأعلنت النيابة العامة القبض على فرنسي بالبلاد ومصريَيْنِ اثنين، متهمين في قضية تهريب 114 قطعة أثرية مصرية إلى العاصمة الفرنسية باريس.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى