Uncategorized

ارتفاع حصيلة ضحايا مبنى فلوريدا المنهار

ارتفع العدد الرسمي لضحايا المبنى الذي انهار جزئيا قرب ميامي بولاية فلوريدا الأميركية الأسبوع الماضي إلى 11 في حين لا يزال أكثر من 150 في عداد المفقودين.

وأعاق هطول الأمطار والكتل الأسمنتية الجهود التي تبذلها فرق الإنقاذ على مدار الساعة بحثا عن ناجين بين أنقاض المبنى المؤلف من 12 طابقا، فيما قد ينتهي به الأمر باعتباره الخطأ البنائي الأكثر حصدا للأرواح في تاريخ الولايات المتحدة.

ولم يتم انتشال أي ناجين من تحت أنقاض مبنى شامبلين تاورز ساوث في بلدة سيرفسايد. وحدث الانهيار يوم الخميس الماضي بينما السكان نيام.

ولا يزال سبب انهيار المبنى الذي شيد قبل 40 عاما قيد التحقيق لكن التركيز الأولي ينصب على القصور الهيكلية التي أشار إليها أحد المهندسين في تقرير له قبل ثلاثة أعوام.

وجاء في التقرير الصادر عام 2018 بخصوص المبنى السكني أن هناك تآكلا خطيرا في خرسانة المرأب وكذلك مشاكل هيكلية كبيرة أسفل حمام السباحة.

وذكر المهندس فرانك مورابيتو أن حالة المبنى ستسوء “باطراد” إذا لم يتم إصلاحه في المستقبل القريب.

لكن روس برييتو، مفتش العقارات في سيرفسايد والذي راجع التقرير، التقى بالسكان في الشهر التالي وأكد لهم أن المبنى آمن، وفقا لمحضر الاجتماع الذي حصلت عليه الإذاعة الوطنية العامة في الولايات المتحدة.

وقالت الإذاعة الوطنية العامة بأن برييتو لم يعد موظفا في سيرفسايد. ولم تتمكن رويترز من الوصول إليه لكنه قال لصحيفة ميامي هيرالد إنه لا يتذكر أنه حصل على التقرير.

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني إلى رئيس البلدية في صباح اليوم التالي لاجتماع 2018، قال برييتو إن الأمر سار “بشكل جيد للغاية” وأن رد فعل السكان كان “إيجابيا”.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى