فنون وثقافة

اختتام ورشة برنامج «المرشد الثقافي العربي»

أبوظبي (الاتحاد)

اختتمت مؤخراً الورشة التدريبية العلمية الافتراضية لبرنامج «المرشد الثقافي العربي»، والذي أطلقته الشيخة اليازية بنت نهيان آل نهيان سفيرة الثقافة العربية، في شهر أبريل الماضي تحت شعار «بالماضي نعبر للمستقبل»، وذلك بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو)، وبمشاركة المنظمة العربية للمتاحف، ويهدف البرنامج إلى رفع الإيجابية لدى الشباب العربي، وإعداد مرشد ثقافي نوعي من خلال تأهيله وإكسابه خبرات ومؤهلات متكاملة ومواكبة لحاجات مرتادي المتاحف والمواقع الثقافية والتاريخية، ومتماشية مع مقاييس الإرشاد الثقافي العالمية، باعتبار أن السياحة الثقافية تعد رافداً مهماً من روافد السياحة والاقتصاد. 
شارك في الورشة 76 من المرشدين الثقافيين، ومسؤولي المتاحف بالدول العربية يمثلون 15 دولة عربية من الإمارات والسعودية وسلطنة عمان والبحرين والعراق واليمن وفلسطين ومصر والسودان وسوريا والأردن والمغرب وتونس والجزائر وليبيا. 
وتهدف الورشة التدريبية إلى صقل مهارات المرشدين الثقافيين في الوطن العربي، وتأهيلهم إلى المراحل الانتقالية المستقبلية في الإرشاد المتحفي ومدهم بأحدث الأساليب والمناهج في جذب العائلات والأطفال إلى المتاحف.

جلسات الورشة التدريبية 
استهلت الورشة بكلمات تحفيزية وداعمة لهذا المشروع الثقافي العربي المشترك من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم والمنظمة العربية للمتاحف والسفارة الثقافية لـ«الألكسو». وقدمت الجلسة الأولى لمياء الفارسي الباحثة في علوم الآثار بالمتحف الوطني بباردو تونس بعنوان «مهارات الإرشاد المتحفي»، وقدمت الجلسة الثانية تحت عنوان «الأطفال والعائلة في المتاحف» سارة زهران مشرفة البرنامج التعليمي بالمتحف الفلسطيني والباحثة الميدانية في جامعة بيرزيت، وقدم الدكتور عبد الرحمن عثمان دكتوراه الفلسفة في الدراسات التراثية والمتحفية بكلية السياحة والفنادق جامعة حلوان وعضو مجلس إدارة المنظمة العربية للمتاحف، الجلسة الثالثة بعنوان: «الزيارات التفاعلية للمتاحف: توجيهات عملية».
واختتمت الورشة التدريبية، التي تواصلت على مدار قرابة 7 ساعات بالجلسة التفاعلية الرابعة، تم خلالها تلقي المشاركات العملية في مسابقة برنامج المرشد الثقافي للأفكار والمشاريع المستدامة من خلال شرح الرؤية والأهداف وآلية التنفيذ والخط الزمني للتنفيذ، وتهدف هذه المشاريع والدراسات المقدمة إلى تحسين علاقة الجمهور وخاصة من فئة الشباب والعائلات بالمتاحف.
ويذكر أن هذه الأفكار والمشاريع المقترحة ستدخل ضمن المنافسة على جائزة أفضل المشاريع المستدامة في الإرشاد المتحفي واستقطاب الشباب والعائلات لزيارة المتاحف.

نشاطات تفاعلية لـ 9 دول عربية 
في إطار مسابقة برنامج المرشد الثقافي نظمت نشاطات تفاعلية ميدانية رسمية لتسع دول عربية شاركت تسع دول عربية وهي (الإمارات، البحرين، سلطنة عمان، اليمن، فلسطين، تونس، الجزائر، المغرب، قطر) في مسابقة المرشد الثقافي المخصصة لأفضل النشاطات والبرامج الميدانية النوعية بين شهري أبريل ويونيو 2022، والتي تهدف إلى تحفيز الجمهور على زيارة المتاحف والمواقع والمعالم الأثرية، واعتبار هذه الفضاءات صديقة للعائلة وتمثل عنصر جذب لممارسة نشاطات عائلية واجتماعية داخلها.
وتنوعت المشاركات المقدمة ما بين الرحلات المدرسية والورشات الموجهة للأطفال واليافعين والمحاضرات والعروض الفنية والأفلام والمسابقات.

رسائل حضارية
بهذه المناسبة قال الدكتور فتحي الجراي، خبير بإدارة الثقافة في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو): هذا البرنامج الرائد الذي يتم تنفيذه بالتعاون بين المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) والشيخة اليازية بنت نهيان آل نهيان سفيرة الثقافة العربية، قد يبدو في ظاهره كأي نشاط ثقافي آخر، لكنه غير ذلك تماماً، إذ يتعلق الأمر برؤية مختلفة نربو من خلالها بعث رسائل حضارية عميقة ونطمحُ من ورائها دفع الشباب العربي إلى التصالح مع تراثه وتنمية الوعي ورفع الإيجابية لديه.
إنه موعدٌ ثقافيٌّ عربيٌّ يتأسس تدريجياً، وبدأ التفاعل يتزايد من طرف المهتمين بهذا المجال من كل البلدان العربية وكأنهم كانوا ينتظرون ذلك منذ أمدٍ طويل.

المرشد الثقافي الرقمي
من جانبه، قال الدكتور عبد الرحمن عثمان: جاءت مشاركتي في إطار برنامج المرشد الثقافي من خلال تقديم ورشة تدريبية افتراضية لمجموعة مختارة بعناية من المرشدين المتحفيين والأدلاء الثقافيين والسياحيين وتقييم هذه المشاركات التي تدخل في إطار مسابقة ثقافية بحثية.
لا شك في أن المتاحف العربية والتي يتجاوز عددها حتى الآن الألف متحف قد شهدت تطوراً مذهلاً في الفترة الأخيرة، وقد شهد القاصي والداني عظم وأهمية هذه المتاحف بالنسبة للتراث الإنساني العالمي، ولا شك في أن بعض المتاحف قد تعاني بعض التحديات التي تواجه عملية الإرشاد المتحفي وهي عملية بالطبع ديناميكية تعتمد على مرسل ومستقبل ورسالة تتوافق مع سياسة المتحف، وقد يعاني بعض المتحفيين العرب من بعض التحديات التي تعانيها تلك المتاحف بشكل يومي.
وأضاف الدكتور عبد الرحمن: تشرفت بتقديم جلسة بعنوان «المرشد الثقافي الرقمي نحو إجراء جولات متحفية عن بعد تجارب عملية»، حيث تم استعراض بعض النقاط الأساسية من خلال هذه الورشة منها التركيز على أي دور للتكنولوجيا الرقمية في دعم وسد الفجوات التي تعانيها عملية الإرشاد المتحفي داخل المتاحف.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى