Uncategorized

أعضاء بالشيوخ: اللقاءات بين الحكومة والبرلمان حول سد النهضة مثمرة وتوقيتها هام




أحمد عويس


نشر في:
الخميس 29 أبريل 2021 – 9:56 م
| آخر تحديث:
الخميس 29 أبريل 2021 – 9:56 م

السادات: حديث وزير الخارجية كان مطمئنا.. وميشيل: اللقاء بعث رسالة حول قدرة الدولة على الدفاع عن حقوقها.. وسعيد: هناك جهد دولى لعودة المفاوضات

عبّر أعضاء مجلس الشيوخ عن أهمية اللقاءات التى جرت بين ممثلى السلطتين التنفيذية والتشريعية حول سد النهضة مؤخرا، مشيرين إلى أن اللقاءات كشفت حجم التعنت الإثيوبى فى التعامل مع الأزمة، فى ظل ما تمثله المياه من قضية وجودية للبلاد.

قال وكيل لجنة الشئون الخارجية فى مجلس الشيوخ عفت السادات، إن اللقاءات التى عقدها وزراء الخارجية والرى فى البرلمان بغرفتيه (النواب والشيوخ) مؤخرا، قد رسخت لدى أعضاء البرلمان شعورا يتعلق بقوة الموقف المصرى وقدرة البلاد على الدفاع عن مصالحها، وأيضا رسالة حول مدى التعنت الذى يصدره الجانب الإثيوبى.

وأضاف السادات لـ«الشروق»، أن اللقاء الأخير بين أعضاء الشيوخ ووزير الخارجية سامح شكرى؛ كان مثمرا للغاية، حيث تمحور الحديث حول التحديات المائية فى ظل سد النهضة، مردفا: «حديث الوزير كان مطمئنا حول استشعار المسئولين لأهمية هذه القضية، وما تمثله للبلاد كقضية وجودية، وأنهم قد درسوا أبعاد هذا الملف جيدا».

وتابع: «اللقاء جعلنا نقف على حجم التعنت والعناد الذى يتمسك به الجانب الإثيوبى، والذى أكدنا مرارا أننا لسنا ضد حقه فى التنمية ولكن عليه ألا يكون ضد حقوق مصر فى الحياة والوجود، اعتمادا على الشريان الأساسى للحياة نهر النيل».
ومن جهته، أكد عضو مجلس الشيوخ كامل ميشيل، أن لقاء أعضاء المجلس بوزير الخارجية؛ بعث الارتياح حول الكيفية التى تتعامل بها الدولة المصرية مع هذا الملف، حيث شرح الموقف المصرى والأدوات التى نملكها للدفاع عن أمننا المائى، وقدرة الدولة فى التعامل مع هذا الملف جيدا.

وذكر ميشيل لـ«الشروق»، أن اللقاء كان إيجابيا للغاية، وجاء استكمالا لسلسلة اللقاءات التى عقدها وزراء الرى والخارجية فى البرلمان مؤخرا، ولقائهم أعضاء مجلسى النواب والشيوخ، وهى اللقاءات التى تكون مثمرة وتوقيتها هام، نظرا لتبادل الرؤى بين الحكومة والبرلمان، موضحا: «ما انتهى إليه الاجتماع قد يتلخص فى بعث الوزير رسالة طمأنينة حول قدرة الدولة المصرية على الدفاع عن حقوقها وأمنها فى هذا الملف».

وبدوره، قال عضو مجلس الشيوخ عبدالمنعم سعيد، إن سامح شكرى، أكد خلال لقائه مع لجنة الشئون الخارجية والعربية والأفريقية بمجلس الشيوخ، أن هناك جهدا دوليا لعودة المفاوضات من أجل إنهاء أزمة سد النهضة الإثيوبى وفق أسس جديدة.
وأضاف سعيد، فى تصريحات عقب انتهاء اجتماع اللجنة البرلمانية، إن الرسالة الأساسية، مفادها أن مصر لن تفرط فى مصالحها وأنها تستكمل الجهود السياسية لحل الأزمة، خاصة وأن هناك أوضاعا كثيرة تتغير بالمنطقة.
وتعليقًا على الأزمة، قال سعيد: «نحن أمام نهر دولى، والأنهار الدولية تحكمها أسس ومعايير دولية، وأنه لا فرق بين دول المنبع ودول المصب، والأمر يخضع لحقوق تاريخية».

وكان اجتماع لجنة الشئون الخارجية، قد انعقد برئاسة النائب عبدالحى عبيد، لمناقشة التحديات الخارجية التى تواجه مصر، بحضور وزير الخارجية سامح شكرى، وحضر اللقاء رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس الشيوخ الفريق أسامة الجندى، ومحمد هيبه رئيس لجنه حقوق الإنسان.
وأشار شكرى خلال الاجتماع، إلى أن إثيوبيا رفض بعض الوساطات لحل الأزمة، وهو ما يؤكد حجم التعنت فى التعامل مع أزمة سد النهضة.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى